روابط للدخول

ناشطات: وضع المرأة العراقية ما زال دون مستوى الطموح


على الرغم من قطع المرأة العراقية شوطا في المشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية إلاّ أن نشاطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة لازلن يعتبرن وضع المرأة العراقية دون مستوى الطموح.

سكرتيرة جمعية الامل العراقية هناء ادورد اوضحت بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة ان المرأة العراقية رغم ما حققته على الصعيدين السياسي والاجتماعي الا انها لازالت تعاني من العنف الاسري والوظيفي وحتى العنف الطائفي الذي كان سببا وراء تفريق العديد من الزيجات على حد وصفها.

في حين دعت مديرة معهد المرأة القيادية في بغداد سندس عباس رجال الدين الى اخذ دورهم في التثقيف بمخاطر العنف ضد المرأة، لما فيه مضار مباشرة على الأسر التي بات بعضها مفككا في مجتمعنا الحالي, مشيرة الى ان دراسة قامت بها إحدى المنظمات الدولية المهتمة بشؤون النساء المعنفات في العراق اوضحت ان اكثر من ثمانين بالمئة من النساء يتعرضن الى احد انواع العنف.

وعلى الرغم وجود العديد من المنظمات التي تعنى بشؤون المرأة والدفاع عن حقوقها إلاّ أن دور بعض هذه المنظمات لم يرق الى مستوى الطموح، الامر الذي يدفع ببعض النسوة الى التشكيك في نية بعض المنظمات واتهامها بالسعي وراء الربح المادي فقط .

الا ان عضوة مجلس النواب وحدة الجميلي رفضت تلك الاتهامات مؤكدة ان العديد من النساء بدأن باخذ دورهن الفعال في مجلس النواب العراقي وفي قيادة منظمات كان لها بالغ الاثر في تغيير عدد من القوانين.
XS
SM
MD
LG