روابط للدخول

المعارضة في الواقع السياسي العراقي


بينما تنهمك الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات في مفاوضات توزيع الحقائب الوزارية فيما بينها، ثمن من يتساءل: اذا ما شارك الجميع في الحكومة فمن سيبقى في المعارضة؟ لكن النائب عن الكتلة العراقية فتاح الشيخ يجد ان الوضع الحالي في العراق لا يتحمل ان تكون هناك معارضة والحل الأمثل يتجسد في حكومة الشراكة .

وعلى الرغم من قناعة النائب فتاح الشيخ بدور المعارضة في تقويم اداء الحكومة، لكنه يؤكد ان الكتل السياسية هي من ستراقب مرشحيها من الوزراء وستقيّم اداءهم، ويضيف ان كتلته لا تفكر حاليا في المعارضة، وان موقفها من المشاركة في الحكومة او الركون الى المعارضة يرتبط بمدى احترام الكتل للاتفاقات التي ابرمت فيما بينها.

ويرى عميد كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور حسن فياض ان المعارضة في العراق ستكون ممن لا يحصل على منصب، مشيرا في هذا السياق الى غياب ثقافة المعارضة في العراق، إذ ان الثقافة السائدة تتمحور حول قوة السلطة التنفيذية على حساب السلطة التشريعية، فالذي لا يشارك في منصب حكومي يشعر بالاقصاء على حد قول فياض.

أما النائب محمد البياتي فيرى ان المعارضة في العراق تختلف عنها في البلدان الديمقراطية الاخرى، إذ ان المعارضين برأيه هم من يجدون انفسهم بعد حين بعيدون عن صنع القرار.
XS
SM
MD
LG