روابط للدخول

مساعٍ أميركية لحلّ دبلوماسي يحتوي المواجهة بين الكوريتين


بيوت مدمرة نتيجة قصف كوريا الشمالية جزيرة كورية جنوبية

بيوت مدمرة نتيجة قصف كوريا الشمالية جزيرة كورية جنوبية

أبلغَ الرئيس الأميركي نظيره الكوري الجنوبي أن الولايات المتحدة تقف "جنباً إلى جنب" مع بلاده في أعقاب القصف المدفعي الذي شنّته كوريا الشمالية على جزيرة كورية جنوبية. ووصَف البيت الأبيض الهجوم على جزيرة يونبيونغ بأنه "شائن" ولكن واشنطن تسعى لحل دبلوماسي بدلاً من الحل العسكري.

القصف المدفعي الكوري الشمالي الذي أدى إلى اشتعال النيران في عشرات المنازل في الجزيرة الكورية الجنوبية كان أعنف هجوم تشهده المنطقة منذ انتهاء الحرب الكورية عام 1953.

وأفاد تقرير لغرفة الأخبار المركزية في إذاعة أوربا الحرة / إذاعة الحرية بأن المسؤولين في الولايات المتحدة يواصلون العمل الأربعاء على تحويل المواجهة بين الكوريتين الشمالية والجنوبية إلى المسار الدبلوماسي بدلاً من الصراع العسكري. وفي هذا الصدد، نُقل عن هؤلاء المسؤولين أن إدارة أوباما تسعى كخطوة أساسية أولى إلى الضغط على الصين كي تبذل المزيد لكبح جماح حليفتها كوريا الشمالية من الإقدام على اعتداءات أخرى.

الصين تُعَـدّ المؤيد الحقيقي الوحيد لكوريا الشمالية، وهي تمـدّ هذه الدولة الفقيرة بالمواد الغذائية والأسلحة فضلاً عن أشكال أخرى من الدعم. وخلال التطوّر الحالي، امتنَعت بيجنغ حتى الآن عن انتقاد بينونغيانغ فيما عكَست الصحافة الرسمية الصينية قبول الصيغة الكورية الشمالية للأحداث.
الرئيس اوباما

وفي إدانته للخطوة العسكرية الكورية الشمالية، أشار الرئيس الأميركي تحديداً إلى الحاجة لمساعدة الصين في الحدّ من نوبات بيونغيانغ الدَوْرية التي توصف بأنها ذات تأثير مزعزع للاستقرار في شمال شرق آسيا.

المبعوث الأميركي الخاص حول كوريا الشمالية ستيفن بوسوورث قال في تصريحاتٍ أدلى بها للصحافيين في بيجنغ الأربعاء:
ستيفن بوسووث

"ندعو جميعَ أعضاء المجتمع الدولي إلى إدانةِ أعمال جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وتوضيحِ توقّعاتهم بأن توقِفَ جمهوريةُ كوريا الديمقراطية الشعبية كل الاستفزازات وتُنفّذ التزامات نزع أسلحتها النووية."


وأضاف بوسوورث قائلا:
"تبقى الولايات المتحدة على التزامها الراسخ بالدفاع عن جمهورية كوريا وصَوْن السلام والاستقرار في شمال شرق آسيا."

هذا فيما أشار مسؤولون في واشنطن إلى مساعٍ تُبذَل لوضع إستراتيجية طويلة الأجل بمشاركة شركائها في المحادثات السداسية حول نزع الأسلحة النووية الكورية الشمالية. ففي تصريحاتٍ أدلى بها الثلاثاء، قال نائب الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر:
"سنمضي قدُماً في اتخاذ نهجٍ مدروس وموحّد. ونحن في طريقنا للعمل مع الصين. كما سنواصل العمل مع جميع شركائنا فيما يُعرف بالأطراف الستة المتفاوضة مع كوريا الشمالية في إعداد ردّنا. ولكن، أؤكد مرةً أخرى أنه سيكون ردّاً مدروساً وموحّداً."

وأضاف تونر قائلا:
"يقع العبء على كوريا الشمالية. وسوف نبقى موحّدين مع شركائنا. سوف نتشاور وندرس خطواتنا المقبلة. ولكن كوريا الشمالية تستمر في عزلِ نفسها من خلال أفعالها."

يشار إلى تصريحات الإدانة الأخرى التي صدَرت عن عدة أطراف إقليمية بينها تايوان التي قال وزيرُ خارجيتها تيموثي يانغ الأربعاء:
"من الواضح أن هجوم كوريا الشمالية على جزيرة يونبيونغ هو عمل استفزازي. وبالنيابة عن حكومة تايوان، تعرب وزارة الخارجية التايوانية عن القلق بشأن السلام والاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. كما تدين كوريا الشمالية على الإجراءات التي تضرّ الأمن والاستقرار في شمال شرق آسيا. وتحضّ حكومة تايوان أيضاً كوريا الشمالية على وقف الأعمال الاستفزازية."

وأضاف يانغ في مؤتمر صحافي في تايبيه:
"إن جميع الدوائر الحكومية تولي اهتماماً بالغاً وتقوم بإعداد تدابير الرد. كما أن جميع الوحدات ذات الصلة ستكون على أهبة الاستعداد."
رئيس وزراء اليابان ناوتو كان


من جهته، قال رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان خلال اجتماعٍ حكومي طارئ في طوكيو الأربعاء:
"كان هجوم كوريا الشمالية على كوريا الجنوبية يستهدف المدنيين. لذا لا بد لي من القول إنه كان عملا من أعمال التخريب التي لا ينبغي أبداً أن يُغفر لها."

ومن تداعيات القصف المدفعي الكوري الشمالي على الجوانب الإنسانية القرار الذي أعلنَته سول بشأن تأجيل محادثات الصليب الأحمر بين الطرفين.

الناطق باسم وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية تشون هاي-سونغ قال الأربعاء:
"لقد تم تأجيل محادثات الصليب الأحمر بين الشمال والجنوب إلى أجل غير مسمى."

وأضاف تشون قائلا:
"توقّفَت أيضاً مساعداتُ الإغاثة التي يقدمها الصليب الأحمر في كوريا الجنوبية لضحايا الفيضانات الكورية الشمالية، والتي كانت تُسلّم إلى شينويجو في الشمال، اعتباراً من اليوم."

في غضون ذلك، تُلقي كوريا الشمالية اللوم في تصعيد التوتر بين الدولتين على سول قائلةً إن قوات الجنوب كانت أول من بدأ القصف الثلاثاء. وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن كوريا الجنوبية تتحمل مسؤولية ما وصَفته بـ"الاستفزاز العسكري المتهور" و"دفع الوضع إلى حافة الحرب."

التفاصيل في الملف الصوتي.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG