روابط للدخول

ديالى: مهجرون يعودون الى ديارهم في بلدروز


زار قائد القوات البرية الفريق الركن علي غيدان قضاء بلدروز في محافظة ديالى لتفقد احوال العائلات المهجرة التي عادت الى ديارها لبث روح الطمانينة في نفوسهم وللاستماع الى شكاواهم وللعمل مع المسؤولين في المحافظة على حلها.
وكانت محافظة ديالى شهدت موجة عنف خلال عامي 2006 و2008 عدت الاعنف التي يواجهها اهالي المحافظة والتي ادت الى هجرة العديد من العائلات والتوجه الى مناطق اخرى اكثر امناً.

فقضاء بلدروز وهو اكبر اقضية المحافظة، شهد وضعا امنيا مترديا خلال الاعوام السابقة، الا ان القوات الامنية تمكنت من بسط الامن في ارجاء القضاء اضافة الى ان هذه القوات كان لها الدور الكبير في اقناع العديد من العائلات بالعودة الى ديارها.

عبدالله التميمي احد سكان القضاء قال انه ارغم على ترك القضاء بتاريخ 6/12/2006 ورحل للسكن في بغداد لكنه عاد الى بيته بجهود القوات الامنية المتمثلة بقيادة الفرقة الخامسة واللواء الواحد والعشرين للجيش العراقي اضافة الى قوات الشرطة التي فرضت الامن في عموم مناطق القضاء.

وللوقوف على احوال المهجرين العائدين زار قا ئد القوات البرية الفريق الركن علي غيدان قضاء بلدروز حيث التقى بالعشرات من العائلات واعدا اياهم بالعمل المستمر من اجل الحفاظ على حياتهم وممتلكاتهم.

وقال غيدان ان عدد العائلات التي التقاها وصلت الى 170 عائلة.
واوضح مسؤول العلاقات والاعلام في قيادة شرطة ديالى الرا ئد غالب عطية انه تم مناقشة الكثير من الامور خلال الزيارة ومعرفة المعوقات التي تعيق عودة المهجرين الى ديارهم للعمل على حلها.

يذكر ان قضاء بلدروز شهد وضعا امنيا مستقرا نسبيا خلال العامين الماضيين الا ان التفجير الانتحاري الذي استهدف السوق المركزي في القضاء اواخر شهر تشرين الاول الماضي اعاد الى الاذهان صورة الظروف الامنية المتردية في بلدروز خلال العام 2008م.
XS
SM
MD
LG