روابط للدخول

ديالى: اقبال متزايد على مراكز التعليم المسرع


نظام التعليم المسرع بدأ العمل به في محافظة ديالى في العام 2008م ويهدف الى تمكين التلاميذ المتخلفين عن المدارس من الانضمام الى صفوف خاصة بهم. ويعد هذا النظام من المشاريع التي تنفذها وزارة التربية بتمويل من منظمة اليونسيف وبالتعاون معها.

مدير قسم التخطيط في مديرية تربية ديالى فوزي حمودي اوضح لاذاعة العراق الحر ان التعليم المسرع هو نمط من انماط التعليم غير النظامي، الذي بدأ العمل به في العراق في العام 2004 ، وان المشروع تنفذه المديرية العامة لتربية ديالى بالتنسيق والتعاون مع منظمة اليونيسيف، التي تتتولى مسؤولية توفير الدعم المادي والفني والمشورة فيما يخص اعداد المدربين.

ومن المعروف ان الظروف الامنية والاقتصادية المتردية التي شهدتها محافظة ديالى على مدى السنوات القليلة الماضية، ادت الى تسرب الكثير من تلاميذ المدارس، ما قد يؤدي بالتالي الى تفشي الامية على نطاق واسع.

ناحية بني سعد (10 كلم جنوب بعقوبة) تعد من احدى النواحي الساخنة امنيا، حيث شهدت اعمال عنف خلفت اثارا واضحة على المؤسسات التربوية. وقد إفتتح في هذه الناحية مركزان للتعليم المسرع لاستقطاب المتخلفين عن الدراسة الابتدائية.

احمد حنوي جاسم احد معلمي مركز بني سعد للتعليم المسرع قال انه يوجد في الناحية مركزان احدهما في مركز الناحية والاخر في قرية الرسول، موضحا ان عدد التلاميذ في المركز يبلغ 160 تلميذا، في حين تخرج من مراكز التعليم المسرع في الناحية 34 تلميذا.

ويضم مركز التعليم المسرع ثلاثة مستويات، ويعادل كل مستوى مرحلتين من الدراسة الابتدائية، ويمنح المتخرج من المركز شهادة تعادل الشهادة الابتدائية.

الاقبال المتزايد على هذه المراكز دفع بمديرية تربية ديالى الى فتح مراكز جديدة في ارجاء المحافظة، كما شرعت في اقامة دورات تدريبية لاعداد معلمين لهذه المراكز .

حنان جاسم وهي احدى المدربات قالت ان التربية عمدت الى فتح 17 مركزا بعد ان كان عدد المراكز سبعة فقط، واوضح ان مديرية التربية اقامت ثلاثة دورات ضمت كلب منها 25 متدربا.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG