روابط للدخول

القبس الكويتية: اعتقال عصابة عراقية لتهريب النساء


تابعت صحف عربية تداعيات تصريحات او ما وصفت باتهامات رئيس الجمهورية جلال طالباني لتركيا بفشلها في تحقيق اهدافها في العراق، من خلال معارضتها لاعادة انتخابه لولاية ثانية لرئاسة العراق. في حين جاء الرد التركي بالنفي موضحة انها كانت بالاساس ترمي الى اشراك جميع المكونات العراقية في تشكيل الحكومة الجديدة.

هذا ونسبت صحيفة الشرق الاوسط السعودية الى مصادر وصفتها بالرفيعة المستوى داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني (حزب الرئيس جلال طالباني)، ان تركيا اتصلت بالقيادي في القائمة العراقية اسامة النجيفي، الذي ترك قاعة الجلسة البرلمانية وطلبت منه العودة الى ادارة الجلسة.
من جانب آخر نشرت صحيفة الغد الاردنية ان عائلة وزير الداخلية العراقي الأسبق سعدون شاكر محمود طالبت الرئيس جلال طالباني بعدم توقيع حكم الإعدام الذي صدر بحقه، أسوة بنائب رئيس الوزراء العراقي الاسبق طارق عزيز، وذلك لكبر سنه.
وقالت عائلة محمود في اتصال هاتفي مع الصحيفة إن العائلة ستغدو ممتنة للرئيس طالباني، لو امتنع التوقيع على حكم الإعدام الصادر بحق والدهم، كما جاء في صحيفة الغد الاردنية.

جريدة القبس الكويتية من جهتها تحدثت عن قضية عصابة تهريب النساء لدول الجوار، لتشير الى ان الشرطة قد اكدت أنها وبالتعاون مع جهاز المخابرات تمكنت من إلقاء القبض على عصابة تتكون من شخصين يمارسان المتاجرة بالنساء عن طريق الاغراء والابتزاز، ومن ثم يقومان بتسفيرهن وفق جوازات أصولية إلى سوريا والإمارات، وبيعهن هناك لسماسرة عرب وعراقيين، لينتهين عاملات في النوادي الليلية. ونكمل مع الصحيفة اذ قالت ان رئيسة منظمة «حرية المرأة» حرمان المالكي نددت في حديث مع القبس بما اسمته مصادرة الحريات في كل مفاصل الحياة العراقية، بالرغم من وجود عشرات المنظمات المدنية، وعزت ذلك الى دور أحزاب الإسلام السياسي التي تبنت الأفكار المتشددة، وأدخلتها على المجتمع بعد 2003، مشيرة الى ما أسمته «أجندات خارجية تمنع المرأة من ممارسة دورها في أبسط مفاصل الحياة اليومية».
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG