روابط للدخول

تشير وتيرة الاتصالات الجارية بين الكتل السياسية الى ان المفاوضات الجدية لتشكيل الحكومة ستنطلق بزخم متجدد بعد عطلة عيد الأضحى، وصدور المرسوم الرئاسي بتكليف نوري المالكي بتشكيل الوزارة.

وتوقع الناطق باسم الحكومة والقيادي في ائتلاف دولة القانون علي الدباغ ان تشهد العملية حوارات مكثفة وتفاهمات دقيقة لتوزيع الحقائب الوزارية حسب الاستحقاق الانتخابي. واشار الدباغ في حديث خاص لاذاعة العراق الحر الى اعتماد نظام النقاط في عملية التوزيع.

واقر الدباغ بأن مهمة المالكي لن تكون سهلة إزاء المصاعب التي تعتري عملية تشكيل الحكومة بسبب انعدام الاستقرار السياسي والتجاذبات السياسية الكبيرة على حد وصفه والقضايا التي ما زالت عالقة.

ودعا الناطق باسم الحكومة سائر الفرقاء الى اعتبار برنامج الحكومة وقوامها كلا واحدا يسعى الجميع الى انجاحه بتضامنهم وتعاضدهم.

واكد الدباغ ان كتلة التحالف الوطني بوصفها الكتلة التي تتولى تشكيل الحكومة ستبدي مرونة ورحابة صدر ولكنه اضاف ان وزارتي الداخلية والدفاع لن تكونا موضع تنافس بين الفرقاء ولن تسري عليهما معايير الاستحقاق الانتخابي والنقاط بل ستناط حقيبتا الداخلية والدفاع بشخصيات مستقلة على اساس الكفاءة المهنية مع تعهدها بالبقاء مستقلة خلال اداء مهام عملها.

واشار الناطق باسم الحكومة الى ان وزارات المالية والنفط والخارجية هي ثلاث وزارات حساسة أخرى ستكون المنافسة عليها شديدة بين التحالف الوطني وائتلاف العراقية والتحالف الكردستاني مؤكدا في الوقت نفسه أهمية الكفاءة المهنية في ادارة كل الوزارات.

القيادي في ائتلاف العراقية حامد المطلك من جهته اعرب في حديث خاص لاذاعة العراق الحر عن تأييده لاعتماد معايير المصلحة الوطنية والكفاءة المهنية في توزيع الحقائب والمناصب.

ولفت المطلك الى ان نظام النقاط الذي سيطبق في تشكيل الحكومة يخصص لكل كتلة رصيدا من النقاط على اساس استحقاقها ولكل منصب عددا من النقاط مشيرا الى ان منصب رئيس الوزراء على سبيل المثال كلف التحالف الوطني سبعا وعشرين نقطة في حين لمنصب نائب رئيس الجمهورية عشر نقاط.

في غضون ذلك توقع الناطق باسم الحكومة علي الدباغ ان يتمكن المالكي من تشكيل الحكومة في فترة الشهر التي يحددها الدستور ابتداء من صدور مرسوم التكليف معربا عن أمله بحكومة تستجيب لتطلعات العراقيين الى الأمن والخدمات.

لقد انتظر العراقيون اكثر من ثمانية اشهر الى ان اتفق قادة الكتل السياسية على صيغة لتقاسم السلطة وهم يناشدون السياسيين ألا يحكموا عليهم بشهور أخرى من الترقب والتوجس الى حين تشكيل الحكومة.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG