روابط للدخول

منع الاسلحة البلاستيكية والالعاب النارية في ديالى


قرارات مجلس محافظة ديالى وقيادة شرطة المحافظة بمنع تداول الالعاب النارية والاسلحة البلاستيكية وبيعها قد اتت اكلها، إذ لم تسمع في المحافظة خلال ايام عيد الاضحى اصوات المفرقعات والالعاب النارية والمسدسات والبنادق البلاستيكية، التي تعتبر مصدر قلق بالنسبة للعديد من المواطنين، لما تتركها من اثار جانبية على الاطفال كشيوع ثقافة القتل وحمل السلاح.

وترى استبرق حمد (25 عاما) ان الالعاب النارية والاسلحة البلاستيكية ادت الى وقوع العديد من الاصابات بين الاطفال وخصوصا مسدسات "الصجم"، مبينة ان هناك اطفال فقدوا بصرهم بسبب هذه الالعاب.

الى ذلك قالت سراب عبدالله ان الالعاب النارية والاسلحة البلاستيكية من بنادق ومسدسات وسيوف، لها اثار جانبية، إذ انها تشيع ثقافة العنف والقتل والارهاب وتعوّد الاطفال على حمل السلاح، معتبرةً قرار حظر هكذا العاب هو قرار صائب.

وكان مجلس محافة ديالى قد اتخذ قبل اكثر من شهر جملة من القرارات من ضمنها حظر الالعاب النارية والاسلحة البلاستيكية وفرض غرامات مالية على المتاجرين بها وحتى على حائزيها. وفرضت غرامة مالية بمبلغ (500) الف دينار على تجار الاسلحة البلاستيكية، في حين فرضت (100) الف دينار على حائز السلاح البلاستكي والمفرقعات النارية.

عضو مجلس محافة ديالى زياد احمد سعيد عد هذا القرار من القرارات المهمة التي تصب في مصلحة المواطن في المحافظة.

واوضح الناطق باسم قيادة شرطة ديالى الرائد غالب عطية ان القوات الامنية قامت وبناءا على قرار مجلس المحافظة بحملة لمصادرة ومنع تداول الالعاب النارية والاسلحة البلاستيكية، كما حذرت التجار والمواطنين عبر مكبرات الصوت، لافتا الى انه تم القضاء على الاتجار بالالعاب النارية بنسبة 90% في المحافظة.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG