روابط للدخول

دعوات لضخ دماء جديدة في جسد المسرح العراقي


عرض راقص لأطفال على خشبة المسرح الوطني ببغداد

عرض راقص لأطفال على خشبة المسرح الوطني ببغداد

بالرغم مما يشكله المسرح من اهمية في حياة المجتمعات، فهو المرآة التي تعكس الوجه الحضاري للأمم، الا ان المسرح العراقي ما زال يعاني من مشاكل عديدة ناجمة عن الظروف التي مرت بها البلاد، سواء في مرحلة التسعينات جراء العقوبات الاقتصادية، او بسبب رافق مرحلة ما بعد عام 2003 من إضطرابات أمنية.

ولأن قاعدة المسرح تعاني من الضعف، بسبب غياب المسرح المدرسي وعدم الاهتمام بالمسرح الشبابي، إذ يقول المسرحي الشاب كريم اياد من منتدى شباب مدينة الصدر ان معظم المسرحيين الشباب يعانون من عدم توفر المسارح الخاصة للتدريب وتقديم عروضهم على خشباتها.

ويرى الفنان المسرحي جبار محيبس ان النهوض بالمسرح يبدأ من الاهتمام بالمسرح المدرسي والمسرح الشبابي، مشيراً الى ان هذه المسؤولية تقع على عاتق وزارات "الشباب والرياضة" و"التربية" و"التعليم العالي"، بالاضافة الى وزارة "الثقافة" التي تمثل الجهة المعنية بالمسرح عموماً.

ويتفق استاذ المسرح في كلية الفنون الجميلة الدكتور رياض موسى مع ما ذهب اليه الفنان جبار محيبس في ضرورة ان يتعاضد عمل الوزارات المعنية من اجل اعادة الحياة الى المسرح الشبابي ليكون رافداً للمسرح العراقي.

ويؤكد نقيب الفنانين العراقيين صباح المندلاوي ان نقابته تعنى كثيراً بالمسرح وتسعى الى النهوض بالمسرح الشبابي بالتعاون مع الجهات المعنية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG