روابط للدخول

الإختناقات المرورية تفسد أجواء العيد في بغداد


اضطرت عائلات بغدادية عديدة الى ملازمة البيوت وقضاء ايام العيد في نطاق أماكن سكنها، بعد أن شهدت شوارع العاصمة زحامات مرورية خانقة بسبب شدة الاجراءات الامنية المتخذة.
وتعذر على العديد من الاسر مد جسور التواصل وادامة العلاقات وتبادل الزيارات الاجتماعية فيما بينهم خلال تلك المناسبة التي سجلت ايامها الاربعة اختناقات مرورية غير مسبوقة بين جانبي الكرخ والرصافة، وقالت المواطنة ام شذى من حي العدل ان "شدة الزحام التي غدت ظاهرة ترافق الاعياد خلال السنوات الاخيرة افسدت فرحتنا وما خططنا لاجل تحقيقه من لحظات في اسعاد الاطفال وادخال الفرحة الى نفوسهم المشتاقة والمتلهفة الى اجواء العيد الذي صرنا مرغمين على قضائه داخل البيوت وضمن ازقتنا واحيائنا".

وقال المواطن ابو ليث من حي الحرية ان الزحامات والاختناقات المرورية التي رافقت ايام هذا العيد جعلت العديدين يفضلون عدم الخروج للتنزه والتزاور وادامة طقوس وتقاليد تلك المناسبة السعيدة مشيرا الى ان واقع حال الشوارع والاجراءات الامنية المتبعة جعلت من يتنقل بين المناطق ان يضع في حساباته مواجهة والمصاعب خلال رحلته.

ويبدو ان البعض حاول ابتكار متنفسات للتسلية والترويح والتواصل الاجتماعي ضمن حدود المستطاع، وقال المواطن عادل سامي من الكاظمية ان "شدة الازدحام قلصت طقوس العيد وغيبت البعض الاخر من تقاليده المعتادة، فصرنا نتواصل معهم عبر الهاتف النقال، ولكن المحرج في الامر ما نقطعها من وعود لاولئك الصغار بامتاعهم ايام العيد في اجواء مدن الالعاب التي صار الوصول اليها ضربا من الخيال".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG