روابط للدخول

مثقفون مسيحيون وايزيديون يدعون الى إشراك الأقليات في الحكومة الجديدة


دعا مثقفون مسيحيون وأيزيديون في محافظة دهوك الى ضرورة اشراك جميع مكونات الشعب العراقي في الحكومة الجديدة، وعدم حصر الأقليات في منحها حقيبة وزارية او بعض مناصب ادارية رفيعة.

ويقول عضو الهيئة الادارية للمركز الثقافي الآشوري في دهوك ملكو خوشابا ان منح المكوّن المسيحي حقيبة وزارية واحدة يمثّل حقهم، وان على الحكومة أن تهتم بهذ الأمر الذي قد يجعل المسيحيين يمنحون ثقتهم للحكومة الجديدة، ما قد يؤدي بالنهاية الى تقليل هجرتهم الى خارج البلاد.

ويؤكد الناشط المسيحي في مجال الشبيبة نسيم صادق على ضرورة اشراك المسيحيين في الوظائف الادارية في كافة المرافق، ويرى ان تخصيص حقيبة وزارية لهم من شأنه ان يُفرز نتائج سلبية، مشيراً الى ضرورة أن يتم دمج هذه المكونات في كافة الوزارات، وفتح أبواب التعيين أمامهم، شأنهم في ذلك شأن بقية مكونات الشعب العراقي دون استثناء.

ويرى عز الدين باقسري، عضو مركز لالش الثقافي وهو اكبر المراكز الخاصة بالأيزيديين ان منح حقائب وزارية لهذه الأقليات قد يكون له تأثير ايجابي نظراً لما يمثله من مبعث راحة لهم، الا انه أكد على ضرورة إشراك هذه المكونات في الوظائف الإدارية مثل مجالس البلديات، وبخاصة في المناطق التي يوجدون فيها بكثافة، كي يستطيعوا ان يمارسوا دورهم في تنميتها واعمارها.
ودعا باقسري كتلة التحالف الكوردستاني الى منح الأيزيديين حقيبة وزارية ضمن حصتهم في الحكومة الجديدة، كون الأيزيديين يمثلون جزءاً من هذه القومية، على حد تعبيره.

يُشار ان خمسة مقاعد للمسيحيين، ومقعداً واحداً لكل من الشبك والصابئة والأيزيديين قد تم تخصيصها في البرلمان العراقي وفق مبدأ "الكوتا" ضماناً لإشراك هذه المكونات في العملية السياسية الجارية في العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG