روابط للدخول

ارتفاع اسعار البضائع ينغّص على الناس فرحة العيد بدهوك


شهدت أسواق في محافظة دهوك ارتفاعا ملحوظا في اسعار المواد الغذائية والبضائع خلال الأيام التي سبقت العيد بسبب زيادة الطلب وإقبال المواطنين على شرائها.

ابو اسعد، يمتلك مطعماً للبيتزا في وسط مدينة دهوك اوضح لأذاعة العراق الحر ان غياب الرقابة في تحديد اسعار المنتوجات جعلت التجار يرفعون اسعار بضائعهم على اختلاف انواعها، مشيراً الى ان أسعار بعض المواد ارتفعت بشكل كبير ان اسعار، وقال ان سعر الكيلوغرام من البصل مثلاً إزداد بحدود 300 دينار، فيما وصل سعر الطماطة الطماطم الى 1500 دينار للكيلوغرام الواحد .
ويقول ابو سعد ان مثل هذا الارتفاع في الأسعار يؤثر على عمله الى حد كبير، ويجبره على رفع أسعار منتجاتهم ايضاً، أو الإقتصاد في استخدام هذه المواد خلال هذه الأيام.

من جهتهم قال موظفون حكوميون ان فرحتهم باستلام رواتبهم هذا الشهر قبل الأوان لم تتم،ويقول الموظف أبو علي انه استلم اكثر من 800 الف دينار راتباً لهذا الشهر، وأشار الى انه صرف اكثر من نصف هذا المبلغ في جولة واحدة في الأسواق بسب الغلاء الذي شهدته الأسواق في ظل عدم وجود رقابة قوية على الأسعار.
ودعا ابو علي التجار الى عدم استغلال حاجة المواطنين في هذه الأيام وخاصة ان هذا العيد هو عيد الخير والتضحية كما دعا الجهات الرقابية الى التشديد ومعاقبة المقصرين في هذا المجال.

الى ذلك اكد مديرالرقابة التجارية في دهوك عبد الله ابراهيم ان دائرته وبالتنسيق مع لجنة الرقابة الصحية شكّلا فرقاً تقوم بالتجوال في الأسواق ليلا ونهارا، وانهم قاموا خلال هذه الأيام بغلق العديد من المحال التجارية لتجاوز أصحابها وعدم التزامهم بالتعليمات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG