روابط للدخول

إستهداف المسيحيين محاولة لخلق الفتنة وزعزعة الإستقرار


يتفق معظم العراقيين على اختلاف مستوياتهم بان الاستهداف الاخير للمسيحيين من قبل الجماعات المسلحة يُعدُّ محاولة للفت الانتباه واشاعة الفوضى وخلق الفتنة، فيما يرى مختصون في علم الاجتماع ان الاستهداف لا يتركز على فئة او طائفة بعينها، بل ان الجميع مشمولون بالاعتداء.

ويذهب المواطن اسعد الخزعلي في تفسيره لاستهداف المسيحيين في العراق في انه ذو بعدٍ سياسي يهدف الى افراغ البلاد من هذه الطائفة. ويطالب المواطن علاء عبد الواحد الحكومة بحماية المسيحيين وجميع الاقليات الأخرى، وبعدم اكتفائها بالتصريحات وتطييب الخواطر، مبدياً خشيته من تهجير المسيحيين كما جرى في تهجير يهود العراق في خمسينات القرن الماضي.

وترفض استاذة علم الاجتماع في كلية الاداب بجامعة بغداد الدكتورة فوزية العطية ما يشاع عن وجود استهداف مباشر للمسيحيين، وتؤكد العطية في حديث لاذاعة العراق الحر ان الوضع الامني المتردي دفع بالجماعات المسلحة الى استهداف المسيحيين وجميع الطوائف الاخرى بهدف زعزعة الاستقرار.
ودعت العطية الجميع، من وسائل اعلام ومنظمات مجتمع مدني واحزاب سياسية، الى التثقيف باتجاه ترسيخ مبدأ المواطنة لدى المواطن العراقي وتطبيق مفهوم الامن الاجتماعي في المجتمع.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG