روابط للدخول

اجراءات امنية مشددة قبيل العيد تثير شكاوى المواطنين في ديالى


شكا عدد من المواطنين في ديالى شدة الاجراءات الامنية التي اتخذتها قيادة شرطة ديالى في مدينة بعقوبة، بعد أن باشرت بغلق العديد من الطرق المؤدية الى سوق بعقوبة المركزي ونشر الحواجز ونقاط التفتيش في المدينة تحسّبا لحدوث خروق امنية خلال عطلة عيد الاضحى، الامر الذي ادى الى صعوبة سير المركبات، وأصبح السير على الاقدام هو الحل الوحيد المتوفر أمام المواطنين للوصول الى السوق من أجل التبضّع وشراء مستلزمات العيد.
ويقول الحاج فرحان احد سكنة حي المفرق جنوب بعقوبة انه جاء مشياً من السوق الى تقاطع البلدة قبل ان يستقل سيارة اجرة الى مسكنه، مشيراً انه مسن ولا يقوى على السير وحمل المشتريات.

يشار الى ان غلق الطرق بالحواجز الكونكريتية والاسلاك الشائكة أصبح حالة عامة عقب الانفجارات التي تحدث بين فترة واخرى في مدينة بعقوبة، وتساءل المواطن عبد الرحيم خير الله عن سبب غلق الطرق عقب الانفجارات، فهذه العملية لا تمنع من حدوثها الا انها تعيق حركة سير المواطنين والمركبات.

وعادة ما تشهد الاسواق مع قرب العيد اقبالاً كبيراً على شراء الألبسة الجديدة والحلوى والمواد الغذائية وغيرها، غير ان سوق بعقوبة يشهد هذه الأيام فتوراً واضحاً بسبب غلق الطرق المؤدية اليه.

ولسائقي سيارات الاجرة نصيب كبير من هذه المعاناة فهم يقضون الاوقات الطويلة في طوابير الازدحامات المرورية الخانقة مؤكدين ان الحواجز والسيطرات بدأت تؤثر على أرزاق العديدين منهم.

وبحسب الناطق باسم قيادة شرطة ديالى الرائد غالب عطية فان قيادة الشرطة باشرت بتنفيذ خطة امنية في مختلف الاقضية والنواحي في المحافظة والتي من شأنها حماية الاسواق والمتنزهات ودور العبادة خلال عطلة عيد الاضحى، وذلك بمشاركة 20 الف عنصر امني من مختلف تشكيلات وزارة الداخلية بالاضافة الى قوات من الجيش العراقي وباقي التشكيلات الساندة الاخرى بهدف منع الخروق الامنية التي يذهب ضحيتها المدنيين الابرياء.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG