روابط للدخول

صحيفة كردية: واشنطن تعتقد ان طالباني غير مناسب لمنصب الرئاسة


اجتماع الكتل السياسية العراقية في بغداد ونتائجه احتل المساحة الاكبر من عناوين الصحف الكردية الصادرة في الاقليم، إذ كتبت صحيفة دستور الاسبوعية المستقلة ان اجتماع بغداد لم يسفر عن شيء.

ونقلت الصحيفة عن النائب محمود عثمان قوله ان القيادات العراقية لم تتفق الا على التوازن والتوافق والالتزام بالدستور، مضيفا ان الاجتماع لم يتطرق الى مسألة توزيع المناصب وان ما تسرب عن الاجتماع يوحي بان كل القوى السياسية لن تشارك في الحكومة، بل ان الذي سيشكل هو حكومة اغلبية سياسية، وان في مقدور البقية العمل كمعارضة برلمانية.

واضاف عثمان ان اجتماع بغداد لم يتطرق ايضا الى جلسة البرلمان المقررة الخميس مستدركا ان اجتماعات القيادات ستتواصل الاربعاء ايضا.

وفي اطار متصل قالت صحيفة هاولاتي الاسبوعية المستقلة ان المعلومات التي حصلت عليها تؤكد ان رفض طالباني لطلب الادارة الامريكية في التخلي عن منصب رئيس الجمهورية اثار قلق اغلب المسؤولين في هذه الادارة.

وان اصرار طالباني على منصب الرئيس سيعرض العلاقة بين الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه والادارة الامريكية الى التأزم.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع قوله ان الادارة الامريكية تعتقد ان طالباني غير مناسب لهذا المنصب بسبب قربه هو والمالكي من ايران وان الادارة ترغب في ان يتبوأ علاوي هذا المنصب بصلاحيات اكبر ليحد من الهيمنة الايرانية في العراق.

وقال عضو قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني للصحيفة ان السفير الامريكي في العراق يمارس منذ ايام ضغوطا مكثفة على الاتحاد والحزب الديمقراطي الكردستاني من اجل التخلي عن هذا المنصب، واضاف ان الرئيس الامريكي طلب في اتصال هاتفي مع بارزاني ان يتخلى طالباني عن هذا المنصب لكن بارزاني رفض.

هاولاتي وفي خبر اخر تناولت توجيه اكثر من ستين ناشطا في حركة التغيير بمنطقة كرميان مذكرة الى رئيس الحركة نوشيروان مصطفى خلال لقاء معهم ينتقدون فيها اساليب العمل التظيمي والمركزية المفرطة التي بدأت تظهر في عمل الحركة، التي في اعتقادهم ستحول الحركة الى حزب تقليدي.

ونقلت الصحيفة عن ناشط في الحركة قوله ان الموقعين على المذكرة لم يتلقوا بعد جوابا من زعيمها وانهم هددوا بالشروع ببث رسائل الى جماهير الحركة عبر موقع الكتروني يدعون فيه لاجراء تغيير في حركة التغيير.

صحيفة ئاسو اليومية المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان نشرت ان احتمال عدم اجراء التعداد السكاني العام في العراق في موعده المقرر في الخامس من كانون اول بات كبيرا.

ونقلت الصحيفة عن محمود عثمان المدير التنفيذي للتعداد في اقليم كردستان قوله ان من المستبعد ان تجري عملية التعداد في العراق قبل خمسة اشهر.

واضاف عثمان ان اقليم كردستان ينتظر ان يعلن مهدي العلاق رئيس غرفة عمليات التعداد في العراق بيانا حول مسالة التعداد في الايام القليلة المقبلة لكي تتخذ حكومة الاقليم قرارا بهذا الشأن، مشيرا الى ان عدم شروع محافظة نينوى في تدريب العدادين كما كان مقررا في الثلاثين من تشرين الاول الماضي سيجعل اجراء التعداد غير ممكن قبل خمسة اشهر اخرى.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG