روابط للدخول

سياسيون ومراقبون يؤكدون عدم إمكانية حل جميع الملفات في إجتماع بغداد


تترقب الاوساط الشعبية والسياسية نتائج اجتماع قادة الكتل السياسية الذي يعقد مساء الثلاثاء في بغداد ليحسم قضية ضم كتلة العراقية الى التشكيلة الحكومية المقبلة، إذ من المقرر ان يناقش الاجتماع مَطلبَي الكتلة المتمثلين بورقة الإصلاح الحكومي التي قدمتها، ومنحها مشاركة في الحكومة تتناسب وحجمها الانتخابي.

وفي هذا الاطار يقول القيادي في كتلة العراقية حامد المطلك في حديث لاذاعة العراق الحر ان كتلته لن تشارك في الحكومة ما لم يتم الموافقة على مطلبيها.

ويؤكد القيادي في التحالف الوطني العراقي علي العلاق ان تحالفه اعلن على لسان مرشحه لرئاسة الوزراء نوري المالكي ان نقاط ورقة العراقية الاصلاحية لا يمكن حسمها بالكامل، وان بعض النقاط سيتم ترحيلها الى البرلمان، مشيراً الى ان بعض تلك النقاط دستورية يتطلب أن يحسمها مجلس النواب وليس قادة الكتل السياسية.

ويأمل ائتلاف الكتل الكردستانية من جهته بأن يسهم اجتماع قادة الكتل السياسية بحل الازمة واشراك كتلة العراقية في تشكيل الحكومة، ويتفق مع رأي العلاّق القيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية محسن السعدون، على ان بعض نقاط العراقية دستوري لا يحق لقادة الكتل السياسية حسمها، مشيراً الى ان الكتل السياسية لن تستطيع حسم جميع النقاط بسبب ان الوقت ضيّق جداً.

من جهته يؤكد استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد سعدي العزاوي ان الكتل السياسية لن تستطيع حسم جميع النقاط الاصلاحية التي تقدّمت بها كتلة العراقية، الامر الذي سيجعل الكتل السياسية تخرق الدستور في يوم الخميس بانتخاب رئيس مؤقت للبرلمان مرةً اخرى.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG