روابط للدخول

صحيفة عربية: مداخلات إجتماع أربيل إتسمت بالشفافية والصدقية


حكمت صحيفة "الغد" الاردنية بالفشل على ما وصفتها بالمساعي الكردية في تقريب وجهات نظر الفرقاء العراقيين، معتبرة الكلمات التي ألقاها كل من المالكي وعلاوي على طرفي نقيض رغم التلاقي في بعض النواحي، في حين لم تتفق صحيفة "الجزيرة" السعودية مع هذا الرأي، ففي مقالة له اعتبر جاسر الجاسر مداخلات المتحدثين بانها كانت واضحة وتتسم بالشفافية والصدقية، كما طرحت مواضيع مفصلية ومهمة كانت تُطرح ويُتكلم عنها بغموض.

وفي صحيفة "السفير" اللبنانية يتحدّث محمد نور الدين عن دخول تركيا على خط تشكيل الحكومة العراقية الجديدة عبر الزيارتين المفاجئتين اللتين قام بهما وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو لكل من اربيل وبغداد. واوضح الكاتب بانه ليس من مصلحة تركيا الإبقاء على العراق من دون حكومة، والدافع الأول لذلك هو أن الاتفاق على تشكيل حكومة يقلل من أخطار تدهور الوضع وتفاقم الصراع العرقي والمذهبي الذي تتأثر به تركيا تلقائياً. ويستمر الكاتب بالقول ان ما يلفت النظر في زيارة داودأوغلو هي انها ابتدأت باربيل بعدما كانت أنقرة ترفض الاعتراف بحكومة إقليم كردستان، ما يُعتبر تحوّلاً جذرياً في السياسة التركية تجاه أكراد العراق، واعترافاً ضمنياً بالكيان الفدرالي الكوردي هناك.

من جهتها، تابعت صحيفة "الوطن" الكويتية الاجراءات المشددة التي تتبعها القوات الامنية العراقية، وقالت ان الاجراءات أثرت كذلك وبشكل كبير على مجمل الحركة الاقتصادية بسبب زيادة اجراءات التفتيش على الحمولات التجارية المنقولة الى داخل البلاد، ما دفع تجار الجملة وأصحاب محال البيع بالمفرد للشكوى من هذه الاجراءات التي باتت تعطل انشطتهم.

وفي الشأن الاقتصادي ايضاً، قالت صحيفة "الحياة" بطبعتها السعودية ان دمشق وبغداد وفي ختام أعمال اللجنة الوزارية المشتركة وقعا خمس مذكرات تفاهم . ونقلت الصحيفة عن مصادر رسمية قولها ان الجانبين اتفقا على إلغاء بغداد لإجازات الاستيراد المفروضة على بعض السلع المستوردة من سوريا، وفقاً لمبدأ المعاملة بالمثل. واتفق أيضاً على تأسيس مصارف خاصة في سوريا تساهم فيها مصارف عراقية، إضافة إلى تأسيس مصارف مشتركة.
XS
SM
MD
LG