روابط للدخول

انعكاسات نتائج الانتخابات النصفية الأميركية على الشأن العراقي (4)


الكونغرس الأميركي

الكونغرس الأميركي

تشير معاهد للتحليل والبحوث بواشنطن إلى أن نتائج الانتخابات النصفية الأميركية ستحول دون قدرة الرئيس باراك أوباما على مواصلة تنفيذ أجندته على الصعيد الداخلي، كما أنها لا تخلو من تأثيرات على الصعيد الخارجي.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس أوباما في 18 من الشهر الجاري زعماء الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب والقادة الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، في محاولة للتوفيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، بعد الهزيمة التي مني بها حزبه الديمقراطي، بخسارته الأغلبية في مجلس النواب، وتقلّص أغلبيته في مجلس الشيوخ.
السناتور مارك كيرك


وبعد إعلان النتائج الانتخابية لحكام معظم الولايات المحورية التي ستؤثر على بدء الحملة الرئاسية في ربيع العام المقبل، تحاول إذاعة العراق الحر، عبر سلسلة من اللقاءات مع متابعين لهذه المتغيرات، معرفة تداعيات هذه النتائج على الصعيدين الداخلي والخارجي الأمريكي، من منظور الشأن العراقي.

وضمن هذه السلسلة من الحوار نلتقي بالدكتورة باري قرداغي، رئيسة المنظمة الكردية لمراقبة حقوق الإنسان بواشنطن التي أشارت إلى أن نتائج الانتخابات حملت مفاجآت وتغييرات، وبخاصة في الأماكن التي توجد فيها الجالية العراقية، مثل شيكاغو بولاية ألينوي، حيث سينتقل السناتور الجمهوري المنتخب مارك كيرك إلى الكونغرس ليأخذ الموقع الذي كان يشغله الرئيس أوباما في الماضي. وشددت الدكتورة قرداغي على وجوب العمل بجد واجتهاد وتوافق مع منظمات الجالية العراقية للتعرف على المنتخبين الجدد، سواءٌ في مجلس النواب أو الشيوخ، بالإضافة إلى حكام الولايات الجدد التي يوجد فيها أبناء الجالية العراقية.

وذكرت قرداغي ان الجالية العراقية أخذت في الآونة الأخيرة تحذو حذو الجاليات الأخرى بالتعامل مع الكونغرس لجهة شرح المواقف، والتحدث في جميع ما يهم الشأن العراقي، في مجالات الاقتصاد، والمجتمع المدني، وحماية المرأة العراقية والأقليات، مشيرةً الى ان منظمتها وأركان الجالية العراقية عقدوا العزم على زيارة المنتخبين الجدد في ولايات التجمّعات العراقية لقديم التهنئة لهم وبدء حوار معهم حول المواضيع التي تهم الشأن العراقي.
بيري قرداغي


مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG