روابط للدخول

انعكاسات نتائج الانتخابات النصفية الأميركية على الشأن العراقي (3)


تشير معاهد للتحليل والبحوث بواشنطن إلى أن نتائج الانتخابات النصفية ستحول دون قدرة الرئيس باراك أوباما على مواصلة تنفيذ أجندته على الصعيد الداخلي، كما أنها لا تخلو من تأثيرات على الصعيد الخارجي.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس أوباما في 18 من الشهر الجاري زعماء الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب والقادة الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، في محاولة للتوفيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، بعد الهزيمة التي مني بها حزبه الديمقراطي، بخسارته الأغلبية في مجلس النواب، وتقلّص أغلبيته في مجلس الشيوخ.
بوب ماكدونيل، حاكم ولاية فرجينيا


وبعد إعلان النتائج الانتخابية لحكام معظم الولايات المحورية التي ستؤثر على بدء الحملة الرئاسية في ربيع العام المقبل، ومنها ولاية ميتشيغان، التي تضم أكبر تجمع للجالية العراقية، تحاول إذاعة العراق، عبر سلسلة من اللقاءات مع متابعين لهذه المتغيرات، معرفة تداعيات هذه النتائج على الصعيدين الداخلي والخارجي الأمريكي، من منظور الشأن العراقي.

وفي الحلقة الثالثة من سلسلة الحوار هذه إلتقت إذاعة العراق الحر الباحثة العراقية بواشنطن الدكتورة كاترين ميخائيل التي أشادت بنتائج الانتخابات من وجهة نظر الرأي العام الأمريكي، وذلك في التوقع بحدوث تقارب بين الحزبين الكبيرين، من منطلق ان مصلحة الولايات المتحدة فوق المصالح الحزبية.
الباحثة كاترين ميخائيل

وتقول الباحثة كاترين ميخائيل أنها تشعر بحتمية التقارب بين الحزبين في المواضيع الاقتصادية وباقي المواضيع المُلِّحة على الساحة الأميركية الداخلية. أما من خلال المنظور العراقي فشددت على أن نتائج الانتخابات جاءت لصالح العراق، بعد أن كان هناك في الماضي إنفراد في القرار السياسي من قبل الحزب الحاكم المتمتع بالأغلبية، والآن وبعد هذه الانتخابات، لا بد أن يكون ثمة توافق واتفاق حول السياسة الخارجية، وان هذا الأمر سيكون لصالح العراق، وبخاصة في موضوع المرحلة الأخيرة للانسحاب من العراق.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG