روابط للدخول

صحيفة بغدادية:عمرو موسى سيزور العراق بعد عيد الاضحى


في متابعة للشأن السياسي نقرأ في جريدة "الصباح الجديد" ان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يقرر زيارة العراق بعد عيد الأضحى المبارك في محاولة من الجامعة العربية لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين العراقيين.

ونقلت الصحيفة عن موسى انه اجرى اتصالاً مع الرئيس طالباني واعرب عن أمله في أن يبذل الرئيس العراقي جهوده لعدم تنفيذ قرار القضاء العراقي القاضي بإعدام طارق عزيز، وذلك تجسيداً لمبدأ التسامح والوئام الاجتماعي في البلاد، حسب تعبير الأمين العام لجامعة الدول العربية.
هذا ونشرت صحف بغداد يوم السبت ما اكده وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات عن دخول أسلحة اغتيال على شكل اجهزة موبايل تحمل أربع إطلاقات.

وفي تصريح لصحيفة "المشرق" قلل وزير العلوم والتكنولوجيا رائد جاهد فهمي من خطورة بعض المناطق الاشعاعية الموجودة والتي تظهر في العاصمة بسبب قلة نسبة التلوث الاشعاعي فيها وامكانية السيطرة عليها بصورة سريعة.

والى مقالات الرأي اذ يشير باسم الشيخ في افتتاحية صحيفة "الدستور" الى ان تأجيل جلسة مجلس النواب مرة اخرى يُعد كسراً للقرار القضائي وان تذرعت الكتل السياسية باسبابها وحجمها.

فقرار المحكمة الاتحادية، كما يقول الكاتب، ملزم للجميع ولن يأخذ بالمسوغات السياسية، كما هو غير معني باتفاق الكتل وصفقاتها، لان التقارب بينها مازال بعيد المنال وربما سيطول الوقت بانتظاره، بعد ان ابدى الجميع تشدداً وتمسكاً غير مسبوق بسقوف مطالبهم، والكلام لباسم الشيخ في صحيفة "الدستور".

اما للخروج من ازمة تشكيل الحكومة وبنتائج مقبولة، فيرى ساطع راجي في جريدة "الاتحاد" ان المسار الذي يمكن للاوضاع ان تتجه اليه بطريقة تؤدي الى اجتياز هذه المرحلة هو تشكيل حكومة اغلبية في مقابل تشكيل معارضة قوية، وسيؤدي هذا الامر الى اختزال المحاور وتقليص عدد الاطراف المتنافسة وهو ما سيؤدي مستقبلاً الى تسهيل أي عملية لتشكيل لحكومة قادمة، في حين ان بناء حكومة واسعة، والحديث لراجي، لن يؤدي فقط الى انتاج حكومة ضعيفة بل سيؤثر سلباً على التطور السياسي في البلاد بما يقود الى استمرار الازمة بعد كل انتخابات، كما جاء في جريدة "الاتحاد".
XS
SM
MD
LG