روابط للدخول

الكتب الدراسية تصل الاسواق قبل وصولها الى المدارس


على الرغم من الاستعدادات المبكرة التي كانت وزارة التربية اعلنت عنها لطبع الكتب الدراسية الجديدة، الا مشكلة تأخر توزيع تلك الكتب قد تكررت هذا العام ايضا، الامر الذي سبب ارباكات للمدارس وللطلبة، ما دقع الكثيرين منهم الى شراء الكتب المفقودة في مدارسهم من الاسواق المحلية وباسعار عالية وصلت الى اكثر من عشرة الاف دينار للكتاب الواحد خاصة بالنسبة للكتب الجديدة.

ام نور تتساءل كيف وصلت هذه الكتب الى الاسواق قبل ان تصل الى المدارس؟.

وقد زادت عملية التغيير المستمر للمناهج الدراسية من ارباكات تأخر توزيعها، إذ لا يملك المدرس فكرة عن المنهج الجديد.

ويقول مدير مدرسة الفرات في بغداد صلاح هادي ان تأخر توزيع الكتب بين الطلبة بدأ يثير الكثير من المشاكل للمدارس والمدرسين.

وزارة التربية من جانبها القت مسؤولية التأخير على المطابع الاهلية في العراق. واتهم المتحدث باسم الوزارة وليد حسين المطابع بعدم التزامها بالتوقيتات المتعاقد عليها.

وكانت وزارة التربية اعلنت اواسط العام الحالي عن انجاز طبع 75% من الكتب الدراسية الجديدة، التي ما تزال عرضة للتغيير المستمر منذ نحو ست سنوات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG