روابط للدخول

وحده الغموض حاضراً في جلسة مجلس النواب المقبلة!


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

من المقرر أن ينعقد مجلس النواب يوم الاثنين المقبل الثامن من تشرين الثاني لانتخاب رئيس للمجلس ونائبيه وجاء القرار في دعوة وجهها رئيس السن فؤاد معصوم مشيرا إلى قرار المحكمة الاتحادية في الرابع والعشرين من الشهر الماضي بإنهاء الجلسة المفتوحة، إذ ان المجلس لم غير جلسة واحدة فقط منذ الانتخابات وكانت في حزيران الماضي ودامت 17 دقيقة.

زعيم ائتلاف العراقية أياد علاوي كرر رفضه المشاركة في حكومة يرأسها المالكي وقال في مقابلة مع صحيفة الغارديان البريطانية نشرت الأربعاء إنه يفكر في أن يكون في المعارضة. من جانب آخر ذكرت أنباء أن قرابة ثلاثين نائبا من القائمة العراقية ينوون دعم نوري المالكي رئيسا للوزارة المقبلة.

العراقية أصدرت الخميس بياناً كررت فيه تهديدها بالانسحاب من العملية السياسية بالكامل لو حاولت بعض الكتل القفز على التوافق الوطني وسلب استحقاق العراقية الدستوري والانتخابي، حسب ما جاء في البيان. وقال القيادي في ائتلاف العراقية جمال البطيخ في حديث لإذاعة العراق الحر إن قائمته قد لا تحضر جلسة يوم الاثنين، كما نفى احتمال تصويت عدد من نواب العراقية لوزارة يترأسها نوري المالكي.
البطيخ نوّه إلى أن العراقية قد توافق على منصب رئاسة الجمهورية وانتقد اتفاقات محتملة على منح التحالف الكردستاني الذي يملك خمسين مقعدا فقط في مجلس النواب هذا المنصب بينما تتمتع العراقية بواحد وتسعين مقعدا.

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري نوه في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء إلى احتمال اللجوء إلى تشكيل حكومة أغلبية سياسية لو امتنعت العراقية عن المشاركة.

من جهته أكد عضو التحالف الوطني كمال الساعدي ان بعض أطراف العراقية ستشارك في اجتماع يوم الاثنين وستصوت لصالح المالكي وبالتالي ستشارك في الحكومة مشيرا إلى أن العراقية تجمع اتجاهات عديدة مما يخلق تيارات عدة داخلها كما قال إن جلسة يوم الاثنين ستكرس لانتخاب رئاسة مجلس النواب.
الساعدي أكد لإذاعة العراق الحر أن "منصبي الرئاسة ورئاسة الوزراء قد تم حسمهما بينما بقي منصبا رئاسة مجلس النواب ورئاسة مجلس الأمن الوطني الذي سيكون من نصيب العراقية".

هذا ودعا رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إلى اجتماع الكتل السياسية في اربيل ربما يوم الأحد المقبل للنظر في إمكانية التوصل إلى اتفاق. واقترح النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان في حديث لاذعة العراق الحر تأجيل جلسة يوم الاثنين لحين الاتفاق إما على حكومة شراكة وطنية أو على تشكيل حكومة أغلبية سياسية.
وامتنع عثمان عن توقع ما سيحدث في جلسة يوم الاثنين قائلا إن الأمر سيعتمد على نتائج الاجتماعات التي تعقد بموجب مبادرة بارزاني.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.
XS
SM
MD
LG