روابط للدخول

مظاهرة إحتجاج في دهوك تطالب بتوفير الحماية للمسيحيين


جانب من المظاهرة

جانب من المظاهرة

اجتمعت الأطراف المسيحية المختلفة لأول مرة في محافظة دهوك في مظاهرة احتجاج ضد إستهداف كنيسة "سيدة النجاة" ببغداد، وإستنكرت اعمال العنف التي طالت البلاد في الفترة الأخيرة.

وشارك في المظاهرة التي انطلقت من كنيسة "ماريث آلاها" الى المركز الثقافي الأشوري، المئات من المسيحيين الموجودين في عموم محافظة دهوك بكافة قومياتهم ومذاهبهم رجالا ونساء واطفالا، رافعين اغصان الزيتون وشعارات تدعو الكتل السياسية العراقية الفائزة بالانتخابات للأسراع في تشكيل الحكومة العراقية.

وشهدت المظاهرة تلاوة بيان مشترك أصدرته ثمان جهات مسيحية في محافظة دهوك، طالبت فيها بتوفير الحماية للمسيحيين ودعت السياسيين الى الأسراع بتشكيل الحكومة.

القيادي في الحركة الديمقراطية الآشورية في حديث لأذاعة العراق الحر دعا الحكومة للأسراع باعلان الحكومة والسيطرة على الانفلات الأمني الذي ساد البلاد.
نائب رئيس المجلس السرياني الكلداني الآشوري شمس الدين كوركيس طالب الدول المجاورة بالكف عن التدخّل في الشأن العراقي وعدم تصدير أجندتها الى العراق، كما دعا الدول الأوربية الى وقف باب قبول المهاجرين من المسيحيين الذين بدأوا يفرون من العراق بشكل كبير.

وقال رئيس تحرير مجلة صوت الكلدان طلعت منصور: " تظاهرنا كي نطالب الكتل السياسية بضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة الحديدة، كما نطالبهم بتوفير الحماية للمسيحيين الذين يعدون احد المكونات الأصيلة من الشعب العراقي".

وقالت ام كوركيس (56 سنة) التي شاركت في المظاهرة في حديث لإذاعة العراق الحر: "أحب ان اوضح للجميع اننا لسنا ضعفاء وانما نحن شعب مسالم يحب ان يعيش بسلام ونريد لن نعيش بسلام لا غير".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG