روابط للدخول

صحيفة كردية: بغداد ترفض منح رواتب تقاعدية لمنتسبي الأفواج الكردية في الموصل


شغلت دعوة مجلس النواب العراقي الى الانعقاد الصحف الكردية الصادرة في الإقليم، إذ نقلت صحيفة "خبات" عن الرئيس المؤقت للمجلس فؤاد معصوم قوله ان دعوته اعضاء البرلمان للاجتماع في الثامن من هذا الشهر لانتخاب رئيس البرلمان ونائبيه جاءت انسجاماً مع قرار المحكمة الاتحادية الفدرالية، ولانهاء الجلسة المفتوحة الوحيدة التي عقدها مجلس النواب منذ انتخابه.. فيما نوّهت الصحيفة الى ان القيادي في القائمة العراقية أسامة النجيفي اشار الى احتمال عدم مشاركة قائمته في جلسة البرلمان لعدم توصل الكتل السياسية الى اتفاق، واضاف النجيفي ان مبادرة بارزاني لا تزال في البداية، ولذلك فانه لا يرى من المناسب ان يُلْزَم البرلمانيون بالاجتماع الان، وان هذا الاجتماع قد يخلق تعقيدات جديدة.

صحيفة "كوردستاني نوى" الصادرة عن الاتحاد الوطني الكردستاني تناولت رفض مجلس الوزراء العراقي منح رواتب تقاعدية لمنتسبي افواج الجحافل الخفيفة الكردية. واضافت الصحيفة ان مجلس محافظة الموصل اقترح ان يُمنح منتسبو هذه الافواج التي كانت تعمل في زمن النظام السابق التقاعد لكن مجلس الوزراء العراقي رفض هذا المقترح. ونقلت الصحيفة عن وزيرة البيئة العراقية نرمين عثمان قولها ان مجلس محافظة نينوى قرر بشكل منفرد منح كل عنصر من عناصر هذه الافواج راتباً شهرياً تقاعدياً قدره 400 الف دينار لكن مجلس الوزراء قرر رفض هذه المسألة، معتبرا ان هؤلاء كانوا متطوعين لخدمة البعث ولا يجب ان يُكافأوا، بل ينبغي ان يحاسبوا على ذلك.

وكتبت الصحيفة في خبر اخر ان البرلمان الكردستاني اقر الاربعاء قانون التظاهر في اقليم كردستان، بعد مضي سنة على قراءته الاولى داخل قبته، ونقلت الصحيفة عن النائب شوان كابان قوله ان القانون الذي يتضمّن 18 مادة هو اول قانون من نوعه يجري إقراره في الإقليم، يضمن حقوق وواجبات جميع الاطراف في عملية التظاهر.

صحيفة "ئاسو" المقربة من رئيس حكومة الاقليم تناولت تمديد حزب العمال الكردستاني في تركيا قرار وقف اطلاق النار من جهة واحدة، والذي وصفه سياسيون كرد في الإقليم بالمهم والايجابي، ونقلت الصحيفة عن المراقب السياسي محمد امين بنجويني قوله ان قرار تمديد وقف اطلاق النار جاء نتيجة ضغوط دولية وأخرى من اقليم كردستان العراق، وأشار الى ان القرار سيكون له تأثيرات ايجابية على القضية الكردية في تركيا، من جهته رحّب الرئيس التركي عبد الله غل بالقرار، متمنياً ان تستمر لغة الحوار في حل القضيا المصيرة في تركيا.
XS
SM
MD
LG