روابط للدخول

بوادر تقدم نحو حكومة برئاسة نوري المالكي


المالكي وعلاوي

المالكي وعلاوي

قرعت التطورات الأمنية خلال الأيام الماضية نواقيس انذار الى القادة السياسيين ان يواجهوا مسؤولياتهم تجاه الشعب العراقي ويسارعوا الى ايجاد مخرج من الطريق المسدود الذي دخلته ازمة تشكيل الحكومة. ولاحت بوادر حلحلة تبدت بتنازل كتلة العراقية عن اصرارها على تكليف مرشح منها بتشكيل الحكومة معتبرة ان هذا استحقاق انتخابي بعدما حصلت القائمة العراقية على أكبر عدد من المقاعد بين الكتل السياسية الرئيسية.

اذاعة العراق الحر التقت القيادي في الكتلة العراقية جمال البطيخ الذي اعاد التذكير باستعداد زعيم الكتلة اياد علاوي للتراجع عن المطالبة برئاسة الوزراء. ولكن القوى الكردية ما زالت على ما يبدو متمسكة ببقاء الرئيس جلال طالباني في منصب الرئيس ، كما اعلن عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون في حديث لاذاعة العراق الحر.

وقال البطيخ في سياق حديثه ان كتلته قدمت مشروع اصلاحات تشمل مجالات مهمة منها انهاء عمل هيئة المساءلة والعدالة بعد فترة واعادة منتسبي الجيش السابق أو احالتهم على التقاعد واعادة الصلاحيات الأمنية التي تتركز الآن بيد القائد العام للقوات المسلحة الى الجهات ذات الاختصاص مثل وزارة الداخلية أو الدفاع.

العضو القيادي في ائتلاف دولة القانون عبد الهادي الحساني شدد على ان الاصلاحات الاقتصادية والقضائية لا خلاف عليها في حين ان الاصلاحات السياسية تقتضي الرجوع الى هيئات دستورية للبت فيها وخاصة الى البرلمان داعيا الى التمهل في طرحها الى حين استتباب الأمن وتطبيع الوضع.

استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد علي الجبوري استبعد ان تكون رئاسة الجمهورية بصلاحياتها التشريفية والبروتوكولية مغرية لكتلة العراقية، متوقعاً ان ترضى برئاسة مجلس النواب على ان تكون لها كلمة حقيقية في صنع القرار السياسي.

في غضون ذلك اعلن مجلس النواب عقد جلسته يوم الاثنين المقبل لانتخاب رئيس المجلس ورئيس الجمهورية فيما نقلت وكالة رويترز عن نائب من كتلة العراقية ان ثلاثين من نوابها يعتزمون التصويت لصالح حكومة يرأسها نوري المالكي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد.
XS
SM
MD
LG