روابط للدخول

القوة الجوية العراقية وسنوات إكمال بناء القدرات


المقاتلة الأميركية F16

المقاتلة الأميركية F16

أكد الناطق باسم القوات الأميركية البريغادير جنرال جيفري بوكانان ان القوة الجوية العراقية ستكون في العام المقبل هي المسيطرة والمسؤولة تماما عن الأجواء العراقية، وأن القوات الأميركية ستعمل على أن تتمكن القوات العراقية من القيام بمهامها.

وبموجب الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن وبعد انسحاب القوات الأميركية القتالية من العراق يقتصر دور القوات الأميركية في العراق على تقديم المشورة والتدريب والمساعدة لكن القوات الأميركية تقدم الدعم الجوي عندما يطلب العراقيون ذلك في عمليات مكافحة الإرهاب في المناطق الساخنة.
الجنرال الأميركي جيف بوكانان


الجنرال بوكانان يؤكد أن مهمة القوات الأميركية في عملية "الفجر الجديد" تركز بالدرجة الأساسية على تدريب ومساعدة العراقيين كي يتمكنوا بأنفسهم من القيام بعمليات التدريب والإعداد بعد الانسحاب الكامل للقوات الأميركية من العراق، لافتاً إلى أن القوة الجوية استطاعت أن تسيطر على المجال الجوي في بعض المناطق.

وكان قائد القوة الجوية العراقية الفريق الركن أنور حمه أمين صرح في وقت سابق لوكالة رويترز للأنباء إن قواته شديدة الضعف في الوقت الحاضر لدرجة تحول دون سيطرتها على مجال البلاد الجوي أو الدفاع عنها. مشيراً إلى أن تلك القوة لا يمكن لها أن تكتمل قبل عام 2020.

إذاعة العراق الحر ألتقت بالفريق الركن أنور حمه أمين الذي أكد أن القوة الجوية العراقية تسير بخطوات جيدة نحو البناء وأنها ستستكمل العديد من جوانب التجهيز والإعداد نهاية عام 2011 لكن منظومة الدفاع الجوي والأسلحة الساندة لها ستكون غير جاهزة وستحتاج لسنوات.

الإعلامي كاظم المقدادي يستغرب من عملية التباطؤ في تجهيز وبناء القوة الجوية العراقية لافتا إلى غياب دور هذه القوات في العديد من العمليات والحوادث الأمنية وآخرها حادثة اقتحام كنيسة "سيدة النجاة" في الكرادة.

قائد القوة الجوية العراقية يؤكد أن عملية بناء القوة الجوية التي تتولاها القوات الأميركية بالتعاون مع الحكومة العراقية ليست عملية سهلة وهي تحتاج لسنوات وأموال طائلة وكوادر متدربة وطاقات بشرية.
الفريق الركن أنور حمه


وتأسست القوات الجوية العراقية في ثلاثينات القرن الماضي عندما كان العراق خاضعا للحكم البريطاني وخلال حكم النظام السابق أصبحت واحدة من أكبر القوات بالمنطقة. وقد أعيد تشكيلها وتسليحها بعد قرار حل الجيش العراقي في 2003. ويؤكد الجنرال جيفري بوكانان أن القوة الجوية العراقية تطورت كثيرا ولديها حاليا منظومة رادارات وأكثر من 115 طائرة تضم 3 طائرات شحن C-130 و 11 طائرة تدريب T-6 و 6 طائرات لأغراض الاستخبارات "كينغ اير" ومروحيات من نوع Mi-17, UH-1, B-206, Gazelle, OH 58 C.
ويسعى العراق لشراء طائرات مقاتلة من الولايات المتحدة الأميركية، إذ أكد الجنرال بوكانان أن وزارة الدفاع العراقية تعاقدت مع الحكومة الأميركية على شراء سرب كامل من طائرات F16 متعددة المهام.

من جهته أوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري لإذاعة العراق الحر أن عقد شراء هذه الطائرات عقد أولي، وان الوزارة تنتظر تشكيل الحكومة لإكماله، مشيرا إلى عزم الوزارة عقد شراء طائرات ومروحيات من دول أوربية، فيما أوضح الفريق الركن أنور حمه أمين أن القوة الجوية لديها حصة جيدة من الميزانية المخصصة لوزارة الدفاع العراقية، سنويا لكنها بحاجة إلى ميزانية خاصة بها.
وفيما يتعلق بتعاون الدول العربية في مجال تدريب وتأهيل عناصر القوة الجوية بين الفريق الركن أنور حمه أمين أن العراق لديه علاقات طيبة وجيدة مع هذه الدول وخاصة مع الإمارات العربية المتحدة والأردن.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد.
XS
SM
MD
LG