روابط للدخول

مسيرة في عينكاوه لإدانة إستهداف المسيحيين العراقيين


جانب من مسيرة عينكاوه

جانب من مسيرة عينكاوه

على دقات أجراس كنسية "مار يوسف" بوسط بلدة عينكاوه ذات الأغلبية المسيحية في مدينة اربيل، انطلقت مساء الإثنين تظاهرة إدانة لاستهداف كنيسة "سيدة النجاة" ببغداد ما أسفر عن مقتل واصابة العشرات من المدنيين.

المتظاهرون الذين ساروا باتجاه كنسية "مار كوركيس" بشمال غرب البلدة، رفعوا صوراً لضحايا العمليات الإرهابية السابقة التي استهدفت المكوّن المسيحي في العراق، وحملوا لافتات كتب عليها "الكنائس بيوت عبادة ومنابر محبة"، و"الخزي والعار لمن تسمح له مبادؤه بمهاجمة الابرياء".

احدى الراهبات التي كانت برفقة مجموعة من قريناتها عبرت لاذاعة العراق الحر عن شعورها الاليم لهذه الحادثة، قائلة: "لا يوجد غير الحزن، ولكن نصلّي حتى يعمَّ السلام والاستقرار، ونصلي من كل قلوبنا لجيمع الناس".

النائبة السابقة عن الحركة الديمقراطية الاشورية في برلمان كردستان العراق كلاويش شابو اعتبرت الهجوم رسالةً للمسحيين بترك العراق، وقالت لاذاعة العراق الحر ان "الصورة كانت واضحة هذه المرة ، وهي ان المكوّن المسيحي هو المستهدف".

واعتبر الخوري افرام ما حدث في بغداد جريمةً بحق الانسان والانسانية، وقال ان الجيمع يستنكرها أياً كان دينه وانسانيته.

وشاركت في تظاهرة الإدانة مجموعة من الطالبات المسلمات من مدارس بلدة عينكاوه، وقالت الطالبة صفاء محمد لاذاعة العراق الحر انها جاءت مع قريناتها للتعبير عن ادانتها لهذا الحادث، مضيفةً القول: "جئت لأدين وأقول انني لا أقبل ما يحدث لأخوتي من المسلمين، ولا نريد التفرقة بين المسلمين والمسيحيين".
وقالت الطالبة حنين سليمان انها تشارك في التظاهرة لأنها تؤمن بعدم وجود فرق بين المسلمين والمسيحيين، مؤكدة ان الارهابيين يعملون على تكريس الطائفية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG