روابط للدخول

حي الرئاسة ببغداد نموذج للتعايش السلمي بين الطوائف العراقية


بالرغم مما مر به العراق من اقتتال طائفي وتهجير قسري في السنوات الاخيرة، الا أن الطوائف العراقية مازالت تجسّد حالة من التعايش السلمي فيما بينها يشهد العديد من أحياء ومحلات بغداد التي ترفض من يفرق بين كونهم عراقيين، ومن هذه الأحياء حي الرئاسة ببغداد الجديدة الذي يضم قرابة 2500 بيت من مختلف الطوائف والاديان، وتعيش فيه اكثر من 100 عائلة مسيحية في حالة وئام مع الطوائف الاخرى..

ويقول المواطن بسام الزاويتي، مسيحي من سكان الحي انه لم يشعر يوماً من الايام بوجود فارق بينه وبين الطوائف الاخرى طيلة 16 عاماً، فيما تقول المواطنة مجيدة موسى انها لا تستطيع مفارقة جيرانها المسلمين الذين تفضلهم حتى على بيتها الخاص، ويجد الحاج هاشم ان افضل جيران له هم من المسيحيين، وانهم لم يشعروا يوما بالتفرقة، وان كثيراً من المواقف الطيبة لا يمكن نسيانها مع جيرانه.

من جهته يؤكد رئيس المجلس البلدي لحي الرئاسة جاسم موحان لاذاعة العراق الحر ان المجلس البلدي بذل جهوداً كبيرة من اجل المحافظة على ديمومة التعايش السلمي الذي يشهده الحي، ويلفت الى ان هناك تفاعلاً كبيراً من قبل جميع الاهالي لاستمرار اواصر الاخوة بين الجميع.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG