روابط للدخول

افتتاح معرض بغداد الدولي في دورته السابعة والثلاثين


تحت شعار "فرصة العالم للتجارة والاستثمار في العراق"، إنطلقت في بغداد الدورة السابعة والثلاثون لمعرض بغداد الدولي بمشاركة اكثر من (700) من (13) دولة.

وقال رئيس الوزراء نوري المالكي في افتتاح أعمال الدورة ان العراق سيقدم جميع التسهيلات اللازمة أمام المستثمرين، مؤكداً على أهمية زيادة نسب الاستثمار في البلاد.
واشار المالكي الى ان العراق اليوم بات هدفاً لجميع الشركات الباحثة عن الاستثمار وفي جميع المجالات، ولفت الى ان العراق مقبل على اعمار بشكل كبير، وان اصرار الجهات الحكومية على اقامة هذا المعرض بالرغم من الظروف التي مرت على البلاد ما هو إلا دليل على نجاحها في تخطي جميع الصعاب.

وضم المعرض منتجات لشركات دولية متخصصة بتجارة السيارات واعمال البناء والمقاولات ومجالات تجارية أخرى، حتى الاعلانية منها.
واكد وزير التجارة وكالة صفاء الدين الصافي لاذاعة العراق الحر ان معرض العام الحالي يختلف عن سابقه بزيادة عدد الشركات المشاركة الى الضعف، وان بعض الدول زادت من عديد شركاتها، كما في جناح فرنسا وايران.

وكان عدد من الشركات أبدى امتعاضه من سوء الخدمات المقدمة داخل المعرض، فضلاً عن رداءة اماكن العرض، حتى ان بعض الاجنحة اضطرت الى غلق ابوابها لان الطرق التي تصل اليها غير معبدة، وهذا ما دفع بوزير التجارة وكالة صفاء الدين الصافي الى تقديم اعتذار عبر اثير اذاعة العراق الحر لتلك الشركات، معللاً سوء الخدمات بضخامة عديد الشركات المشاركة.

وفي ظل تواجد كبير للشركات الاجنبية والوكالات التجارية، خصوصاً للجانب الايراني الذي احتل مساحة عرض قاربت الألف متر مربع، كان هناك ضعف في المعروضات التي عرضتها الشركات الحكومية، وبخاصة الشركات التابعة لوزارة الصناعة المعادن، ما دفع بعض السياسيين العراقيين للتاكيد على ضرورة دعم المنتج المحلي، كما جاء على لسان سامي الاعرجي رئيس الهيئة الوطنية للاستشمار.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG