روابط للدخول

اجتماع موسع لائتلاف الكتل الكردستانية


في وقت رفضت فيه قوى سياسية عراقية دعوة الملك عبدالله بن عبدالعزيز استضافة القادة العراقيين بعد عيد الاضحى لمناقشة ازمة تشكيل الحكومة العراقية، عقد ائتلاف الكتل الكردستانية في اربيل اجتماعا موسعا اخر بعد مرور اسبوع على اجتماع مماثل له بحضور ومشاركة كل من الرئيس العراقي جلال الطالباني، ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، ورؤساء الاحزاب الممثلة في ائتلاف الكتل الكردستانية.

وقال زانا روستايي عضو ائتلاف الكتل الكردستانية عن الجماعة الاسلامية ان الائتلاف قرر عقد احتماعات يومية خلال الاسبوع الجاري في بغداد لتقريب وجهات نظر الاطراف العراقية تمهيدا لقعد اجتماع القمة بين رؤساء الكتل السياسية.

روستايي اعطى مزيدا من التفاصيل عن هذه الاجتماعات لاذاعة العراق الحر وقال: قرر الاجتماع انه منذ يوم الاحد ان تبدأ اجتماعات يومية في بغداد لممثلي الكتل الفائزة وخلال ستة ايام يجب التوصل الى صيغة مشتركة تؤدي الى اجتماع قادة الكتل للاتفاق على صيغة معينة قبل بدأ جلسة مجلس النواب العراقي التي من المقترح ان تعقد في يوم 14 من الشهر القادم.

واكد زانا روستايي انهم قريبون من ابرام اتفاق مع التحالف الوطني، مؤكدا ان وفد القائمة العراقية خلال زيارته الاخيرة الى كردستان الاسبوع الماضي قدم ورقة جديدة.

الى ذلك رفضت معظم القوى السياسية العراقية دعوة العاهل السعودي استضافة القادة العراقيين لمناقشة مسالة تشكيل الحكومة العراقية وايجاد حل للازمة.
ويعتقد عضو مجلس النواب العراقي عن التحالف الكردستاني الدكتور محمود عثمان ان مسالة تشكيل الحكومة اقتربت من الحل، مؤكدا ان القوى السياسية العراقية تفضل حلا داخليا لهذه الازمة.


من جانيه يعتقد المحلل السياسي الكردي جوتيار عادل ان العائق الوحيد حتى الان القائمة العراقية التي تريد ان تفرض نفسها لتدخل في الحكومة بقوة واعتقد ان دعوة العاهل السعودي ليست في مصلحة الاطراف الشيعية بعد ان قامت هذه الاطراف بجهد كبير من اجل اقناع دول الاقليم باعادة تشريح المالكي لولاية ثانية.
XS
SM
MD
LG