روابط للدخول

صحيفة بغدادية: وثائق ويكيليكس اقرب الى الدعاية منها الى الحقيقة


ما تزال العناوين الرئيسة لصحف بغداد معنية بالشأن السياسي. فقد نقلت جريدة "الصباح الجديد" عن مصادر وصفتها بالمطلعة، ان الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري انشق عن المجلس الاسلامي الاعلى، وشكل منظمة جديدة أسماها "أنصار الولاية" موالية لنوري المالكي. واستدلت مصادر الصحيفة هذه بموقف العامري الاخير من ترشيح المالكي وحضوره إجتماعات التحالف الوطني على الرغم من مقاطعة المجلس الاسلامي الاعلى الذي تنتمي له منظمة بدر.

وفي مكان آخر من الصفحة الاولى نشرت "الصباح الجديد" ما افاد به مستشار الامن القومي السابق موفق الربيعي من ان المالكي لديه زخم قوي، خاصة بعد حصوله على دعم الصدريين، مشيرا الى ان الصدريين سيركبون مع أي قطار آخر يرحل اذا لم ينجح المالكي في هذه المهمة.

اما في صحيفة "المشرق" فنقرأ انتقاد القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري لتعاطف الاتحاد الدولي البرلماني مع قضية النائب الهارب محمد الدايني المطلوب للقضاء العراقي. ووصف ً العسكري مطالبات البرلمان الدولي بغير المقبولة، والمبنية على معلومات وقراءات مغلوطة تحركها دوافع سياسية لأطراف اقليمية ودولية، على حد قوله.

في سياق آخر اشارت "المشرق" الى ان معاناة المواطنين من الروتين الاداري في الدوائر والمؤسسات الحكومية اخذت طابعاً جديداً في الاونة الاخيرة تمثل في تسرب الموظفين اثناء اوقات الدوام الرسمي. وقالت عضوة اللجنة الاقتصادية والمالية في مجلس محافظة بغداد صباح التميمي إن اغلب الاقسام في الدوائر يقتصر العمل فيها بموظفين اثنين يتولان تمشية معاملات المراجعين، بينما ينشغل زملاؤهما بحل الكلمات المتقاطعة واستخدام الانترنت ولعب الورق على الحاسوب.

والى مقالات الرأي اذ يرى عبد الستار جبر في جريدة "الصباح" ان ما ورد في وثائق ويكيليكس هي معلومات باهتة، فليس جديداً الحديث عن تورط مسؤولين عراقيين بالصراع الطائفي وانتهاك حقوق الانسان وتعذيب السجناء، او تدخل دول الجوار، او دعم الارهاب، بل انها تبدو احادية الجانب، وتركز على الحكومة الحالية، وتحديداً على رئيس الوزراء، وتركز على احزاب وقوى بعينها دون سواها، وتركز على تدخل دولة دون غيرها، فيا لها من وثائق اقرب الى الدعاية منها الى الحقيقة والمصداقية، بحسب تعبير كاتب المقالة.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG