روابط للدخول

أعلنت وزارة الأعمار والإسكان بدء العمل الفعلي لانجاز ثلاثة مجمعات سكنية ضمن مشروع الإسكان الوطني، الذي تبنته الوزارة منذ عامين، لمحاولة التقليل من مشكلة أزمة السكن في العراق.

وتعتبر الوزارة المشروع السكني هذا خطوة ممهدة لانطلاق مشاريع الإسكان العمودية، وبواقع خمسمائة إلى سبعمائة شقة سكنية لكل مجمع، مع مراكز صحية ومدارس ومساجد وأسواق تجارية ورياض للأطفال ونواد ترفيهية.

وستبنى المجمعات في محافظات الديوانية والسماوة ونينوى، ومن المتوقع الانتهاء منها خلال عاميين كأقصى موعد، وستعقب هذه المجمعات مشاريع سكنية في عموم المحافظات بواقع مجمعين في كل محافظة مع كافة ملحقاتها بعد أن أجريت المسوح اللازمة وتم وضع التصاميم الأساسية لها.

وأكد المهندس فالح العامري الوكيل الأقدم لوزارة الأعمار والإسكان أن الوزارة تتجه بحرص عالي تنفيذ بيوت وشقق واطئة الكلفة في مختلف مناطق العراق للفقراء وأصحاب الدخل المحدود، وننتظر انعقاد جلسات البرلمان للبت في قوانين وإقرار مشاريع الإسكان التي ستضمن إسكان النسبة الأكبر من فقراء البلد خلال السنوات الأربع المقبلة إذا ما اتجهت الدولة ببرلمانها ومؤسساتها الأخرى لتذليل الصعوبات والعمل وفق مبدأ إعانة الفقراء.

لكن العامري أضاف إن مشكلة السكن في العراق لها خلفيات وتوابع غير محدودة ويفترض أن تدرس وفق آليات علمية، وبرامج منهجية بعد أن تتوحد دوائر ومؤسسات مختلفة في عمل إحصائي دقيق بعد الانتهاء طبعا من الإحصاء السكاني، الذي يجب أن يتضمن حقول معاينة نوعية السكن، وافراد العائلة في كل بيت، من اجل الخروج بنتائج دقيقة تساعد وزارتنا والمؤسسات الأخرى ذات العلاقة التمهيد لعمل مستقبلي.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG