روابط للدخول

يحتضن غاليري "دار الاندى" في عمان حاليا المعرض الشخصي العاشر للخزاف أوس الجد، ويضم المعرض الذي يحمل مسمى "من ـ إلى" أكثر من 40 جدارية من الخزف.

وأوضح الفنان أوس الجد في حديثه لاذاعة العراق الحر: ان ابرز ما يميز معرضه هذا عن معارضه السابقه انه يضم اعمالا نفذت باسلوب تعبيري خلافا عن الاسلوب الواقعي الذي عرفت به اعماله السابقة، فضلا عن استخدامه خامات مختلفة طغت عليها الوان الذهب والفضة والبلاتين.

واشار الفنان الى ان الاعمال تحتفي بكل ما يذكر العراقيين بموروثهم الحضاري والشعبي
من اعمال اوس الجد
من البيوت القديمة والشناشيل والابواب والقباب والنخيل والانهار وبعض رموز البيئة العراقية بالاضافة الى وجوه بشرية تعبر عن حالات نشاهدها في حياتنا اليومية، وهناك دعوة للامل والتفاؤل في مجمل الاعمال.

ولم يخف النان تأثيره بالموروث الشعبي الاماراتي لأنه يقيم هناك منذ ست سنوات.

ووصف استاذ مادة التشريح والرسم الحر في الجامعة الاردنية الفنان التشكيلي أوميد علي تجربة الفنان أوس إنه استطاع ان يخلق من مادة الطين البسيطة لوحات فنية رائعة من حيث الاسلوب والفكرة والالوان، ويرى اوميد ان لوحات الفنان قريبه الى اعمال الفنان الراحل جواد سليم والفنان العالمي بيكاسو.

واكدت الخزافة ميادة العبيدي ان الفنان اوس يتفرد بأسلوب خاص يميزه عن باقي الخزافين فهو يعرف قيمة المادة التي يتعامل معها. وعدت العبيدي المعرض من التجارب الحديثة في عالم السيراميك.

ويعتبر الخزاف اوس الجد أحد اهم الخزافيين العرب المعاصريين، وقد تخرج من معهد الحرف والفنون الشعبية وكان من العشرة الاوائل في العراق، وحاصل على شهادة البكالوريوس من قسم السيراميك والخزف باكاديمية الفنون الجميلة في جامعة بغداد
XS
SM
MD
LG