روابط للدخول

سياسيون في البصرة قلقون على مستقبل العملية السياسية


يتابع العراقيون وعلى مدى أكثر من سبعة أشهر مسلسل المشاورات بين الكتل السياسية الفائزة في انتخابات آذار الماضي.

وفي كل يوم يزداد قلق المواطنين من تأخر الاتفاق على تشكيل حكومة وطنية تقدم لهم الخدمات، ما جعل بعض قوى وشخصيات التيار الديمقراطي في البصرة الى الاعتصام أمام مبنى محافظة البصرة، أعقبه مؤتمر حذر من تهميش وتغييب لدور القوى الوطنية والديمقراطية العراقية في ما يجري على الساحة السياسية بحسب عضو لجنة التنسيق للتيار الديمقراطي في البصرة كاظم الحسيني.

وأكد الأمين العام للحركة الوطنية لثوار الانتفاضة ماجد الساري في حديث لإذاعة العراق الحر ان ما يجري اليوم كشف للمواطن العراقي حقائق ستؤثر على اختياره في الانتخابات المقبلة.

ويرى المحامي طارق البريسم من الحزب الوطني الديمقراطي ان بروز بعض القوى السياسية الدينية قد استطاعت ان تستفيد من إشكالية الوعي للمواطن العراقي لصالحها وهي سبب في تهميش التيار الديمقراطي المكون من قوى سياسية وشخصيات مستقلة ومنظمات مجتمع مدني.

وترى الصحفية اسماء الخزاعي ان الديمقراطية في العراق على كف عفريت وان ما يحدث خذل الجميع وعلى الكتل السياسية ان تحسم أمرها كي لا نصبح أضحوكة للآخرين على حد قولها.

وقرأت الناشطة جيهان الزبيدي بيان لجنة تنسيق قوى وشخصيات التيار الديمقراطي في البصرة الذي طالب بإنهاء الأزمة واحترام إرادة الناخبين العراقيين.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG