روابط للدخول

حركة التغيير تطالب باصلاح سياسي في اقليم كردستان


قدمت كتلة حركة التغيير المعارضة في يرلمان اقليم كردستان العراق مشروعا للاصلاح السياسي الى الرئاسات الثلاث، والى المكاتب السياسية لكافة الاحزاب الناشطة في الاقليم.

ويضم مشروع الاصلاح اثنتي عشرة نقطة، وصفتها الكتلة بانها جوهر الخلافات القائمة بينها وبين الحزبين الحاكمين، وهددت بالانسحاب من ائتلاف الكتل الكردستانية في حال عدم تنفيذ هذه المطالب.

رئيس كتلة التغيير في برلمان الاقليم عدنان عثمان اكد في حديث لاذاعة العراق الحر ان الاقليم بحاجة الى جملة من الاصلاحات السياسية والأدارية الجذرية، التي تأخر الاقليم في تطبيقها، لذا فأن حركة التغيير في حال لم يؤخذ بالاصلاحات المقترحة فأنها ستنسحب من إئتلاف الكتل الكردستانية.

سوزان شهاب رئيسة كطتلة التحالف الكردستاني في برلمان الاقليم قالت ان اغلب ماجاء في ورقة الاصلاح السياسي المقدمة من كتلة التغيير ليست بالجديدة، وتعمل الحكومة والبرلمان على تطبيقه منذ مدة وقد قطعت شوطا كبيرا فيه، واعتبرت اشهار هذه الورقة وفي هذا الوقت بالذات دعاية انتخابية، ومحاولة من حركة التغيير لكسب الرأي العام الكردي لصالحها، حسب تعبير سوزان شهاب.

القيادي في الاتحاد الاسلامي الكردستاني سامي الاتروشي اوضح إن الاقليم يحتاج الى بعض الاصلاحات السياسية، وان الحزبين الحاكمين ابديا مرونة في اجراء الاصلاحات الضرروية، موضحا إن اساس هذه الازمة هو الالية التي ينوي برلمان الاقليم إتباعها بخصوص تشكيل مفوضية عليا للانتخابات خاصة بالاقليم، وتمنى ان لاتصل الخلافات الى شق وحكدة الصف الكردي في بغداد.

يذكر ان اهم ما نص عليه مشروع الاصلاح السياسي الذي قدمته حركة التغيير هو اعتماد الاجماع الوطني بخصوص مجمل القضايا المصيرية، وتنشيط الدور الرقابي والتشريعي للبرلمان، وتوحيد القوات المسلحة الكردية، والغاء مظاهر التقاسم الاداري وغير ذلك.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG