روابط للدخول

حوار نادر مع الجواهري عن البدايات والمرأة… والقصائد الأعز


في حوار نادر مع الجواهري أجراه تلفزيون دولة الكويت قبل أزيد من ثلاثة عقود، وفي عام 1979 تحديداً، تحدث الشاعر الخالد عن بعض خضم ذكرياته البيتية ، وبدايات انطلاقاته، و"قرزمته" الشعر بحسب تعبيره... وخشيته من النشر أول الأمر، حين بعث سراً، وباسم مستعار، أولى قصائده، إلى صحف بغداد، وكاد يطير فرحاً حين نشر له، مع وسمه بنابغة النجف، وهو لم يتعد العشرين عاماً آنذاك...

وشمل الحوار الذي أدارته الكاتبة والأديبة الكويتية المعروفة: ليلى العثمان دور البيئة، والبيت، في تعميد موهبة الجواهري ، ودور شقيقه الأكبر عبد العزيز وابن عمته علي الشرقي، وهما أديبان وشاعران كما وعالما دين متميزان.

... كما وتوقف الجواهري خلال بعض الحوار على القصائد الأعز لديه، وأبرزها المقصورة، وعن جمال الدين الأفغاني ، وفي حفل استذكار المعري بحضور د. طه حسين عام 1944 وقال بشأن ذلك...

اما عن المرأة : أماً وأختاً وزوجة ونديماً... فقد جدد الجواهري خلال الحوار تعظيمه لهنّ، ولكل النصف الآخر، الذي يبقى الأجمل والأهم في الدنيا، ولا يتكامل الوجود بدونه، بحسب رأي شاعرنا، والذي لم يبرح التأكيد عليه… أخيرا، نتمنى ان نعود في حلقة قادمة، لنقتطف المزيد من مجريات ذلكم الحوار التاريخي، والنادر عن بعض محطات الجواهري الخالد: الحياتية والشعرية وما بينهما… وهو كثير كثير على ما نزعم دائماً…

المزيد في الملف الصوتي المرفق

ألجواهري ... إيقاعات ورؤى
برنامج خاص عن محطات ومواقف فكرية واجتماعية ووطنية في حياة شاعر العراق والعرب الأكبر... مع مقتطفات لبعض قصائده التي تذاع بصوته لأول مرة... وثـّـقـهـا ويعرضها: رواء الجصاني، رئيس مركز ألجواهري الثقافي في براغ... يخرجها في حلقات أسبوعية ديار بامرني.

XS
SM
MD
LG