روابط للدخول

العراقية ودولة القانون ترفضان دعوة اممية لحوار دون شروط


إد ملكيرت

إد ملكيرت

رفضت كتلتا العراقية ودولة القانون دعوة ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق إد ملكيرت الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات الى حوار دون شروط.

فبينما تشرف ازمة تشكيل الحكومة العراقية على نهايتها تسعى قوى عديدة على تعزيز ولادة الحكومة المقبلة باتجاه جعلها ممثلة لكل مكونات المجتمع العراقي، لتفتح ولادتها صفحة جديدة تطوي ما سبقها من جدل وخلافات استمرت اكثر من سبعة اشهر.

لذلك جاءت دعوة ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق إد ملكيرت الكتل السياسية للحوار حول طاولة مستديرة من دون شروط، ملبية لهذا المسعى، غير ان قوى رئيسة مرشحة لتشكيل الحكومة رفضت هذه الدعوة، والسبب كما ابلغ قياديون في هذه القوى اذاعة العراق الحر هو انها جاءت متأخرة جدا، إذ تؤكد كتلتا العراقية ودولة القانون ان الازمة باتت منتهية، وان الاسبوع المقبل سيشهد الاعلان عن تلك النهاية، لكن كل طرف طبعا يتحدث عن حل مختلف عن حل الطرف الاخر.

القيادي في العراقية احمد العلواني يقول ان عقد طاولة مستديرة في هذا التوقيت يعيد الجميع الى المربع الاول من الازمة.
وبالاتجاه ذاته يقول عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي ان دعوة إد ملكيرت ستزيد الامور تعقيدا لان بعض الكتل غير مستعدة للحوار الجدي والمثمر.

وبينما ترفض كتلتا العراقية ودولة القانون دعوة ملكيرت لطاولة مستديرة تؤكدان ان الاسبوع المقبل سيشهد اعلان انتهاء ازمة تشكيل الحكومة.

ففي ائتلاف دولة القانون يتحدثون عن اتفاق وشيك مع الكتل الكردستانية كما يوضح المطلبي. أما العراقية فيقول العلواني ان اتفاقات مهمة ستعلن الاسبوع المقبل، إذ وصلت الامور الى مساحات واسعة من التفاهم بين العراقية وشركائها السياسيين في اشارة الى التفاهمات مع المجلس الاعلى وحزب الفضيلة الاسلاميين.

وجدد إئتلاف الكتل الكردستانية ترحيبه باي مبادرة للحوار، إذ يقول القيادي في الكتل الكردستانية محمود عثمان ان دعوة ملكيرت تلتقي تماما مع دعوة سابقة لرئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بخصوص الحوار.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG