روابط للدخول

اشاعة ثقافة اللوحة التشكيلية


رغم انحسار النشاط الثقافي والاجتماعي، الذي انعكس سلبا على الثقافة والفن في العراق، إلاّ ان ثمة محاولات جادة لفنانين تمسكوا بالمنجز الابداعي العراقي، ومن ذلك فنانون اشاعوا ثقافة اللوحة التشكيلية.

الكاتب محمد الكعبي يرى ان الانفتاح المعاصر سيتيح للفنان ان يكون اكثر جرأة في التعبير عما يمر به الانسان العراقي بعد ان تحرر من جميع الهيمنات.

ويعد الفن التشكيلي من اكثر الفنون رواجا في العراق جراء الضغوط الاجتماعية والسياسية، لكن ذلك لا يعني رواج مبيعات لوحات الفنانين، التي ربما تبقى في اماكن عرضها مدة طويلة دون ان تجد من يشتريها او يقتنيها.

الفنانة التشكيلية نوال ناصر الديوان تقول ان اهتمام الناس في العراق انصب اكثره على مجال السياسية بعيدا عن الفن مقارنة بدول اخرى تهتم بالفن التشكيلي وتشتري لوحات فنانيها.

المتتبع للفن التشكيلي العراقي يرى ان هذا الفن استفاد مؤخرا من فضاء الحرية الراهن بشكل عبرت به اللوحات عن مواضيع ماكان بالامكان تناولها في وقت سابق.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG