روابط للدخول

الرأي الاردنية: معضلة تشكيل الحكومة العراقية ليست داخلية فحسب


كتب فؤاد حسين في صحيفة "الرأي" الاردنية ان معضلة تشكيل الحكومة العراقية ليست مشكلة داخلية فحسب، بل هي إنعكاس لميزان صراع قوى الأخرين على تقاسم الكعكة العراقية، وإنعكاس لمخططات القوى الدولية والإقليمية في المنطقة.

فالولايات المتحدة إذا ما أرادت توجيه ضربة عسكرية الى إيران فإنها تريد في العراق حكومة موالية لها وليس موالية لإيران، وللسبب ذاته تعرقل إيران تشكيل أية حكومة موالية لواشنطن تحسبا لذلك، مما يعني أن الأزمة ستبقى مفتوحة الى أمد بعيد، والكلام للكاتب.

وفي صحيفة "السفير" اللبنانية يُلفت ساطع نور الدين في عمود له الى اشارات صدرت من واشنطن في الايام القليلة الماضية الى انه ربما كان هناك تسرع في التسليم بالمالكي، وفي الاقرار بأن طهران هي التي تصنع الحكومات العراقية. بينما كانت الحفاوة بالمالكي من طهران (على حد قول الكاتب) كافية وحدها لتجديد السؤال عما اذا كان ترشيحه يعبر عن رغبة اميركية ايرانية مشتركة في ان يكون العراق مختبرا للتسوية، او ان يكون مدخلا لمواجهة مقبلة بينهما.

والى جريدة "الاتحاد" الاماراتية اذ يشير رشيد خيون الى ضرورة اعادة النظر بعمل الوزارات وادارتها، وأول هذه الوزارات هي التَّربية والتعليم، لأنها تشكل العقل العراقي المقبل (بحسب وصف الكاتب)، فوزيرها لم يتوزر لمؤهله العلمي ولا التربوي، وإن الأربع عشرة مديرية تربية مدراؤها مَنْ حزب واحد، فهل اُختير هؤلاء على الكفاءة.

ويشير خيون الى ان وزارة الثَّقافة ينظر لها حسب الإسلام السياسي أنها وزارة موسيقى وغناء وباقي الممنوعات، على شاكلة ما حدث في محافظة بابل. ويخلص الكاتب الى انه ليس بموقف اللائم على ما حصل، لكن العبرة أن يؤخذ ذلك بنظر الاعتبار، ويُصار إلى تشكيل وزارة تكنوقراط، أهل المهن والخبرة، مِنْ حقيبة الخارجية إلى وزارة الماء والكهرباء.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG