روابط للدخول

لجنة عليا للتثقيف بسبل مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة


بالتزامن مع التراجع المستمر لنشاط الجماعات الارهابية على الساحة العراقية بعد الضربات التي تلقتها على يد الاجهزة الامنية، تعمل الحكومة على تحصين المجتمع من الافكار المتشددة من خلال فضح شعارات قوى الارهاب والسعي الى اشاعة الفكر الوسطي المتسامح.

وقرر رئيس الوزراء نوري المالكي مؤخرا تشكيل لجنة عليا لهذه المهمة تحت مسمى "اللجنة العليا للارشاد التربوي والتثقيفي لمكافحة الارهاب والجريمة المنظمة".

المستشار الصحفي لرئيس الوزراء علي الموسوي قال لاذاعة العراق الحر ان "قرار استحداث هذه اللجنة يأتي في اطار استراتيجية الدولة لاشاعة الفكر المتنور ومكافحة كل مظاهر التعصب".

وشكك مراقبون بجدوى عمليات التثقيف الحكومي في معالجة الفكر الديني المتشدد، الذي تستند عليه الجماعات الارهابية في ظل حالة الاستقطاب الطائفي، التي مازالت موجودة في العراق، إلاّ ان الموسوي اشار الى ان مكافحة الفكر الارهابي هي السبيل الافضل لمعالجة حالة الاستقطاب الطائفي.

الى ذلك قال المتحدث باسم وزارة التربية وليد حسين ان الفكر الارهابي هو مدرسة لا تتم معالجته الا من خلال ايجاد مدارس تنويرية مضادة له.

وشكك مسؤول شعبة الوسطية الثقافية في مركز البحوث والدراسات التابع للوقف السني الشيخ حميد معروف الاعظمي في جدوى التثقيف المباشر لمعالجة حالات التطرف والفكر الارهابي، داعيا الى توفير ظروف حياتية افضل للناس لابعادهم عن الجماعات الارهابية.

وأكد الاعظمي ان برامج الحكومة في معالجة التطرف والطائفية تبدو متناقضة مع وجود مناهج دراسية تفوح الافكار الطائفية الصريحة.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG