روابط للدخول

لم تسفر محاولات العراق لوضع إستراتيجية متفق عليها عربيا للأمن المائي, وذلك لحماية مصادر المياه من أخطار المتغيرات المناخية, واستغلال دول المنبع مياه الانهار بشكل تعسفي أومناف للاتفاقيات الدولية في بعض الاحيان.

يذكر أن وزير الموارد المائية عبد اللطيف جمال رشيد,
عبد اللطيف رشيد
كان قدم للدورة الاستثنائية لمجلس وزراء المياه العرب, الذي أنعقد بالقاهرة, ورقة عمل خاصة بالمواضيع المذكورة.

الدكتور نمرود رفائيلي الخبير الاقتصادي المقيم في واشنطن, حذر في بحث أعده حول مخاطر التصحر في الشرق الأوسط, وخاصة العراق, مشيرا, في حوار اجرته معه اذاعة العراق الحر إلى عدم تجاوب دول المنطقة مع محاولات العراق الجادة لبلورة إستراتيجية مشتركة للموارد المائية.

وأضاف رفائيلي أن البنك العالمي وفي دراسة شاملة حول شحة المياه
في الشرق الأوسط قَسم الدول العربية إلى دول تملك كمية كافية من
د.نمرود رفائيلي
المياه مثل الجزائر ولبنان والمغرب, وأخرى قاحلة مثل دول الخليج، ودول ثالثة تملك مياه عابرة للحدود مثل العراق، إلاّ أن مياه نهري دجلة والفرات آخذة بالانحسار بسبب قلة الإطلاقات المائية من دول المنبع والمرور: تركيا وإيران وسورية. وقد حولت ايران مجاري 42 رافدا ونهرا إلى داخل أراضيها, الأمر الذي زاد من ملوحة مياه شط العرب.

ويرى الخبير الاقتصادي إن العراق يحتاج الى بلورة رؤية إستراتيجية لتحديث وتنمية موارده المائية.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG