روابط للدخول

الجامعة المستنصرية تسعى للحصول على الاعتمادية الدولية


اعدت الجامعة المستنصرية خطة عمل متعددة المستويات للحصول على الاعتمادية الدولية، بعد عقود من التراجع الذي اثر سلبا على مكانة الجامعة محليا ودوليا.

وكانت حالة الفوضى وعدم الاستقرار الامني والسياسي، التي عاشها العراق خلال السنوات السبع الماضية، وما سبقها من حصار وحروب النظام السابق، القت بظلال قاتمة على الجامعات العراقية على الاصعدة كافة، لاسيما في مجال الاعتمادية الدولية، لمخرجات هذه الجامعات التي تعد من اعرق الجامعات على مستوى المنطقة.

ويمكن عد الجامعة المستنصرية في بغداد نموذجا لهذا التراجع فعلى الرغم من المكانة العلمية المرموقة، التي كانت تحتلها الجامعة محليا واقليميا، إلاّ انها جاءت في التقييم الاخير للجامعات العراقية في ذيل القائمة حسب تعبير رئيسها الدكتور احسان القرشي.

وامام هذا التحدي اعدت الجامعة خطة متعددة المستويات لاستعادة مكانتها العلمية ليس على المستوى المحلي فقط، وانما على المستوى الدولي، كما يقول القرشي في تصريح لاذاعة العراق الحر.

يذكر ان نظام الاعتمادية الاكاديمية accreditation هو نظام وضع من قبل عدد من الجامعات الاوربية العريقة ويضم حزمة من الشروط العلمية والادارية الموحدة والمتفق عليها يفضي الالتزام بها الى جعل المؤسسة التعليمية معتمدة لدى الجامعات والمؤسسات الاكاديمية الاخرى، لتسهل بذلك حركة انتقال الطالب بين المؤسسات التعليمية مختصرا الزمن اللازم لإجراءات التعديل والاعتراف المتبادل بين الجامعات .

واشار رئيس الجامعة الى ان خطة عمل الجامعة المستنصرية من اجل الحصول على الاعتمادية الدولية تضم مجموعة كبيرة من الاجراءات التي بوشر بتطبيقها مع مطلع العام الدراسي الجديد.
وعلى صعيد اعمار واعادة تأهيل المرافق العامة في الجامعة المستنصرية بدأت ملاكات الجامعة خطة متكاملة تهدف الى الارتقاء بهذه المرافق الى المستوى المطلوب وفق المعايير الدولية للجامعات كما يوضح مدير الاعلام عامر العامري.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG