روابط للدخول

عراقيات يواجهن التقاليد بجمال الموسيقى


حنين عماد

حنين عماد

ارتفعت بشكل ملحوظ نسبة الفتيات العراقيات المشاركات في المهرجانات والملتقيات الموسيقية، حتى اصبح طبيعيا جدا أن تستمع لعزف منفرد من فتاة أو لعزف فرقة موسيقية أعضاؤها من الفتيات وهن يؤدين أجمل المقطوعات على آلات تراثية مثل السنطور والجوزة والقانون والعود.

ويبدو ان ذلك الظهور التراثي وتأكيد الوجود اصبح ممكنا بفضل إصرار عدد من الفتيات العازفات على منافسة الرجال، وكسر احتكارهم لتمثيل العراق في مهرجانات وملتقيات فنية من خلال فرق موسيقية، أو غنائية تراثية، أو كلاسيكية متكونة من فنانين رجال حصرا.

وتشير العازفة على آلة الجوزة التراثية هزار بسام وهي طالبة في قسم الموسيقى بكلية الفنون الجميلة قسم الموسيقى تشير إنها اختارت الجوزة لأنها تحبها بعمق وممكن أن تصاحب غناءها المجدد للتراث بالية اكاديمية عبر دراستها الطويلة الممتدة خمسة أعوام في معهد الدراسات الموسيقية على أيدي أهم وامهر العازفين والأساتذة.

واضافت هزار انها تركت بصمة برفقة فرقتها التراثية فرقة عشتار للتراث الموسيقي والغنائي عبر المشاركات الخارجية وإقامت أهم وأروع الحفلات في الملتقيات الثقافية أو الجماهيرية،
وتشعر هزار بالفخر لأنها نجحت بان تكون عازفة ومطربة مجددة للتراث رغم صعوبة العمل الموسيقي في العراق بالنسبة للفتيات بحكم التقاليد الاجتماعية السائدة.

وتشير إلى وجود محاولات جادة لبنات جيلها لتحدي الظروف واثبات الذات وقد اختارت هذا الطريق الصعب والجميل في الوقت ذاته لتؤكد على جمالية التراث، وحلاوة تقديمه بأنامل فتيات، وقدرة الجيل الجديد على إيصاله في محاولة تخطي كل الحواجز والعراقيل.

أما الفتاة حنين عماد وهي بنفس عمر هزار وهي طالبة في المرحلة الثانية من كلية العلوم السياسية اجتهدت منذ عشرة أعوام لتتعلم العزف المنفرد على العود، وأصبحت قبل ثلاثة أعوام عازفة العود الوحيدة في فرقة منير بشير التي تضم عازفين مهمين من الشباب والكبار من الرجال طبعا.

وتقول حنين إنها اختارت هذه الآلة والموسيقى التأملية والتطريبية الكلاسيكية في محاولة للخروج عن القاعدة، التي تؤكد ان الرجال وحدهم يجب ان يعزفوا العود هذه الألة الشرقية ذات الشجن الشفيق والمعبرة عن كوامن الذات، ولها سحر التعبير الأخاذ، لذا فمن الغريب ان يحتكر الرجال العزف على العود في مجتمعاتنا.

ولم تخف حنين وجود عراقيل اجتماعية واجهتها في هذا الخيار بكل المفاصل فهي أثناء حملها للآلة متوجهة إلى التمرين تستمع إلى تعليقات البعض في الشارع، وكثيرا ما تلام من الأقارب وبنات جيلها على دخولها عالم الموسيقى الكلاسيكية، لكنها تعترف بصعوبة التحدي وتواصل الإصرار في مجتمع تحكمه النظرة التقليدية للمرآة.وتقول إن كل عمل تقوم به هو انتصار لقيم الجمال، ولارادة الفتيات العراقيات المنفتحات والراغبات في تغيير نمط التفكير السائد.
XS
SM
MD
LG