روابط للدخول

اربيل تحيي اليوم العالمي للغذاء


احتفل في اربيل الاحد احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للغذاء، كما أقيم مؤتمر حول اوضاع الزراعة في اقليم كردستان العراق وسبل الاعتماد على الزراعة المحلية لسد حاجة الاقليم.

وانتقد فلاحون شاركوا في المؤتمر الذي حمل شعار "الامن الغذائي مستقبلنا" خطط حكومة الاقليم في تطوير القطاع الزراعي والبيروقراطية المتبعة في تقديم الخدمات لهم.

الفلاح جمال جلال اشار الى بعض المشاكل التي يعانون منها في الاقليم واوضح في حديثه لاذاعة العراق الحر "نحن الان بصدد زراعة الحبوب مثل الحنطة والشعير لكن لحد الان لم توزع الحكومة علينا الاسمدة مع تخصيص الاموال لجميع مديريات الزراعة في الاقليم ولا نعلم لماذا تاخر توزيع الاسمدة لذا سنضطر الى شراء الاسمدة من السوق السوداء".

اما الفلاح صباح علي وهو من سكنة قضاء مخمور في جنوب مدينة اربيل فاشار الى حرمانهم من جميع المساعدات التي تقدمها الحكومتان الاتحادية والكردية للفلاحين لوقوع منطقتهم ضمن المناطق المتنازع عليها، مؤكدا اذا استمر الحال على هذا المنوال فسيترك جميع الفلاحين اراضيهم الزراعية واضاف: "نحن في منطقة مخمور لا يشملنا اي شيء لم يشملونا بالمادة 140 ولم يعطونا الحبوب او الاسمدة او الوقود ولحد الان لم تسجل الاراضي باسمائنا والفلاحون بدأوا ترك اراضيهم والرحيل الى مناطق اخرى".

لكن جميل سليمان وزير الزراعة في حكومة اقليم كردستان العراق جميل سليمان اشار "لدينا في وزارة الزراعة والري بحكومة اقليم كردستان خطة خمسية بدأناها في عام 2009 ونحن الان في السنة الثانية لهذه الخطة والهدف الرئيسي منها الوصول الى الاكتفاء الذاتي لتوفير المواد الغذائية الزراعية لاقليم كردستان وحاليا وصلنا الى مرحلة متقدمة ونتمنى خلال السنوات الثلاث المقبلة ان نصل الى مرحلة الاكتفاء الذاتي".

مدير مصرف اربيل الزراعي عادل مولود مامه اشار الى دعم وتنفيذ العديد من المشاريع الزراعية وقال "نقوم بتنفيذ مشاريع مثل حفر الابار الارتوازية والبيوت البلاستيكية وتوفير الالات الزراعية مثل الجرارات والحاصدات والمرشات وفي مجال تربية النحل والمواشي قدمنا قروضا للفلاحين".

الى ذلك أكد الدكتور طالب مراد مستشار رئيس حكومة اقليم كردستان للزراعة والامن الغذائي الى تراكمات تعود الى سنين طويلة في مجال القطاع الزراعي.
XS
SM
MD
LG