روابط للدخول

صحيفة سعودية: زيارات الساسة العراقيين الاقليمية استدعاء معلن للخارج


اشارت صحيفة "الراي" الكويتية الى اندلاع حرب من نوع خاص تدور منذ أيام بين أكبر فصيلين شيعيين في العراق، هما حزب الدعوة الاسلامية، والمجلس الأعلى الاسلامي. لتكمل الصحيفة بان رحى هذه الحرب تدور منذ فترة في أروقة المواقع الالكترونية، التي يشاع بان من يديرها ويشرف عليها هم كوادر وشخصيات سياسية مقربة من الحزبين، اللذين كانت تجمعهما في السابق جملة من المشتركات في مقدمها العلاقة الاستراتيجية، والمبادئ الأيديولوجية، فضلاً عن التاريخ والجهاد المشترك، ضد ما يسميانه بالطاغوت الأكبر في اشارة الى نظام صدام.

ونبقى مع الصحيفة لكن في خبر آخر، إذ اعتبر القيادي في القائمة العراقية صالح المطلك ان قيام قوات الامن بتشديد الحصار على مخيم اشرف لللاجئين الايرانيين سببه زيارة وشيكة سيقوم بها المالكي الى طهران. ووصف المطلك في تصريح لصحيفة "الرأي" التصعيد الذي تقوم به القوات العراقية في مخيم اشرف بانه عربون يقدمه المالكي الى طهران.

هذا وفي قراءة للزيارات الاقليمية التي يقوم بها الساسة العراقيون إعتبر جابر حبيب جابر في صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية ما يجري نمطاً غير معتاد من السلوك، ليس فقط من حيث الإصرار على استدعاء الخارج، بل وأيضا من حيث عدم التردد في جعله استدعاءً معلنا، ومن جعل إعلانه سوى وسيلة للضغط على الآخر، أي أن السياسيين العراقيين حسموا أمرهم بإعطاء الأولوية لقرارات الخارج على إفرازات الداخل.
ورأى عبد الله محمد القاق في صحيفة "الدستور" الاردنية ان هذه الاتصالات العراقية الجارية مع زعماء الدول العربية من شانها توفير اطار ومظلة لتشكيل حكومة عراقية تضم كل الاطياف السياسية، بعيداً عن التحزب وانهاء دور الكتلة العراقية.
XS
SM
MD
LG