روابط للدخول

محصول التمور في العراق تجاوز الـ450 الف طن هذا العالم


كانت الحكومة العراقية أطلقت اواسط العام 2007 خطة لتطوير القطاع الزراعي اطلقت عليها تسمية "المبادرة الزراعية" وسعت من خلال هذه الخطة تغيير واقع الفلاح، ورفع مستوى الانتاج المحلي من المحاصيل الزراعية بما يؤمن حاجة السوق المحلية التي تعتمد في الوقت الراهن على الاستيراد.

وبعد اكثر من ثلاث سنوات على تلك المبادرة شهدت بعض القطاعات الانتاجية تطورا ملحوظا، خاصة في مجال محاصيل الحبوب، ذات الاهمية الاستراتيجية. وفي موازاة ذلك اكدت وزارة الزراعة مؤخرا ان انتاج التمور تجاوز الـ450 الف طن.

المتحدث باسم الوزارة سمير العبيدي عزا اسباب زيادة انتاج التمور هذا العام الى زيادة العناية بالنخيل من قبل الفلاحين بعد قرار الحكومة شراء محصولها كاملا وباسعار مجدية.

واوضح العبيدي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان وزارة الزراعة قامت بتوزيع معظم التمور التي اشترتها من الفلاحين على مربي الماشية باسعار رمزية دعما لهم.

ودعا العبيدي المستثمرين الى الاستفادة من الدعم الذي تقدمه المبادرة الزراعية لانشاء معامل لتصنيع وتعليب التمور وتصديرها.

يذكر ان الحكومة تشتري تمور الزهدي التي تشكل (75%) من انتاج التمور في العراق بسعر (400) الف دينار للطن الواحد ما شجع الفلاحين على تسويق انتاجهم كاملا الى المنافذ الحكومة الموزعة في معظم المحافظات العراقية.

وقال مدير الهيئة العامة للنخيل كامل مخلف ان الزيادة الحالية في انتاج التمور هي استمرار لارتفاع معدلات الانتاج التي بدأت منذ نحو ثلاث سنوات.

واشار مخلف الى توجه هيئة النخيل وبدعم دولي الى اعادة تأهيل معامل تصنيع التمور والسعي الى انشاء معامل جديدة من اجل ان يستعيد العراق مكانته كواحد من اهم مصدري التمور .
XS
SM
MD
LG