روابط للدخول

شرطة ديالى: انهيار صفوف الجماعات المسلحة


اكدت قيادة شرطة ديالى على لسان الناطق باسمها الرائد غالب عطية ان اكثر من 80% من الجماعات المسلحة في المحافظة تعاني اليوم من الانهيار في صفوفها نتيجة لضعف التمويل المادي يقابلها تنامي للقدرات والمهارات القتالية لدى افراد القوات الامنية.

وقال الرائد غالب عطية ان الجماعات المسلحة اليوم في المحافظة تعاني من تناقص في افرادها وان هذه الجماعات هي معروفة لدى الاجهزة الامنية وان هناك اوامر القاء قبض صادرة بحق الكثير من افراد التنظيمات المسلحة، مبينا ان الانهيار في صفوف تلك التنظيمات وصل الى اكثر من 80%.

مبينا ان هناك تنسيقا مشتركا مابين قيادة شرطة ديالى وشرطة محافظة صلاح الدين والانبار والموصل وحتى المحافظات الجنوبية لتعقب المطلوبين والقاء القبض عليهم.

حيث برزت الجماعات المسلحة في ديالى خلال العام 2003 واتسع عملها خلال العام 2006 و2007 على التوالي ثم بدا ينحسر عملها بعد ذلك في اواخر العام 2008 مع انطلاق العمليات العسكرية في المحافظة كعمليات بشائر الخير الاولى والثانية والتي اربكت عمل الكثير من التنظيمات المسلحة ومنها تنظيم القاعدة وجماعة انصار السنة وجماعة عصائب اهل الحق وغيرها من التنظيمات المسلحة.

الناطق باسم قيادة شرطة ديالى الرائد غالب عطية قال ان عدد المطلوبين الذين سلموا انفسهم الى القوات الامنية بلغ 147 مطلوبا لحد الان استنادا الى مبادرة وزير الداخلية العراقي جواد البولاني التي اطلقها في شهر ايار من العام الحالي، لافتا الى انه تم اطلاق سراح 40 مطلوبا بعد تبرأتهم من التهم المنسوبة اليهم اضافة الى اطلاق سراح 40 مطلوبا بكفالة لحين اكمال الاجراءات التحقيقية.

ودعا افراد الجماعات المسلحة الى ضرورة الاسراع في تسليم انفسهم والاستفادة من مبادرة وزير الداخلية، مشيرا الى ان المبادرة تسمح للمطلوبين بتوكيل محام للدفاع عنهم والاطلاع على الاوراق التحقيقية لهم.

من جانبه قال عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى زياد احمد سعيد ان هناك تناقضا بين التصريحات التي تصدر من الاجهزة الامنية والتي توحي بتحسن الوضع الامني وبين الواقع الذي تعيشه المحافظة، موضحا ان المتتبع لاخبار المحافظة يجد يوميا الكثير من عمليات القاء القبض على مطلوبين وعمليات ضبط اعتدة واسلحة غير ان العمليات المسلحة في تصاعد مستمر رغم التصريحات التي تقول بانهيار التنظيمات المسلحة. واعتبر سعيد هذه التصريحات بانها لا تعدو كونها تفاؤل لان الوضع الامني في المحافظة لايزال هشاً .
XS
SM
MD
LG