روابط للدخول

صحيفة بغدادية: تردي الواقع الزراعي في محافظة ذي قار


تابعت صحف بغداد الصادرة يوم الاربعاء زيارة نوري المالكي الى دمشق.ونقلت صحيفة العالم عن مصدر في الائتلاف الوطني العراقي، لم يكشف
عن هويته لحساسية، ان زيارة المالكي هذه جاءت على خلفية معلومات افادت بإحراز التحالف المنافس الذي تقوده القائمة العراقية والمجلس الاعلى تقدماً كبيراً على مشروع التحالف الوطني. كما تهدف الزيارة الى تقديم عروض مغرية لاشراك البعثيين المقيمين في دمشق بالعملية السياسية، وبحسب المصدر.

جريدة الصباح تناولت الواقع الزراعي المتراجع في العراق وذهبت الى ناحية اور في محافظة ذي قار، التي أخذ انتاجها الشتوي والصيفي بالتراجع سنة بعد اخرى لاسباب تتعلق باهمال واقعها الزراعي، كما تشير الصحيفة. وهذا الحال ينطبق على الكثير من البلدات العراقية التي تعتمد على الزراعة في موردها، والحديث للصحيفة، لتكمل بان من تداعيات هذا الواقع هو توجه الكثير من ابناء الناحية صوب المدن لايجاد فرصة عمل وغيرهم انخرط في سلك الشرطة والجيش بعد ان اصبحت الزراعة اليوم لاتجدي نفعاً، لافتقارها الى ابسط المقومات، ولم ينته الحال عند هذا الحد بل تحولت اليوم الكثير من الاراضي الصالحة للزراعة الى قطع اراض يُتاجَر بها لغرض بناء البيوت بسبب ازمة السكن المتفاقمة في المحافظة وغلاء العقارات، وحسبما ورد في جريدة الصباح.

والى جريدة الاتحاد اذ يكتب ساطع راجي لسنوات عدة كان القول بان القاعدة وبقايا البعث او المليشيات يقفون وراء اعمال العنف والارهاب والتهجير، وكان البوح بذلك للاعلام يجلب للناطقين الامنيين راحة كبيرة إذ لم يبق الفاعل مجهولاً، فما دام اسم احد هؤلاء الثلاثة او اسماؤهم جميعاً قد ذكرت فأن المعضلة الامنية او الجزء الاكبر منها تم حله كما يتصورون.

لكن ما يحدث هو ان الكلمات تفقد بريقها وأثرها فتكون هناك حاجة لكلمات أخرى، وهنا تفتق العقل اللفظي عن مصطلح "مسلح مجهول" لتنسب اليه يومياً العشرات من اعمال العنف والارهاب. ويخلص الكاتب الى ان المجهول اذا كان موجوداً في العراق فهو بالتحديد ما يتعلق بخطوط الامداد والتمويل والتوجيه الارهابي بشتى صنوفه، والمجهول ايضاً هي الرؤوس السياسية التي أسست وتدير هذا القتل اليومي، على حد تعبير الكاتب.
XS
SM
MD
LG