روابط للدخول

العراق في دورة دولية حول ازالة الالغام ومخلفات الحروب


بدعم من وزارة الخارجية الاميركية، تستضيف الهيئة الوطنية الاردنية لإزالة الألغام وإعادة التأهيل في عمان، دورة تدربيبة عالمية في مجال ازالة الالغام والذخائر غير المنفجرة ومخلفات الحروب، بمشاركة عشرين دولة متأثرة بمشاكل الألغام منها العراق.

ويشارك في الدورة خبراء من المراكز المتخصصة والجهات المهتمة بإدارة أعمال التخلص من الذخائر غير المنفجرة ومخلفات الحروب، منها جامعة جيمس مادسن الأميركية، ومركز جنيف الدولي لإزالة الألغام لأغراض إنسانية، والصليب الأحمر الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي.

مدير الهيئة الوطنية الاردنية لازالة الالغام محمد بريكات قال في حديث لاذاعة العراق الحر ان أبرز ما يميز هذه الدورة عن سابقاتها التي كانت تعقد في جامعة جيمس مادسن في الولايات المتحدة يتمثّل في إطلاع المشاركين على آليات ازالة الالغام ومخلفات الحروب على ارض الواقع، عن طريق الزيارات الميدانية الى مواقع ادارة الالغام والذخائر غير المتفجرة التي تنفذ من قبل الهيئه بالاضافة الى المحاضرات النظرية، مبيناً أنه تم الاتفاق مبدئياً بين الهيئه ووزارة البيئه العراقية لعقد دورات تدريبة خاصة بالكوادر العراقية العاملة في هذا المجال في المستقبل القريب.

وأكد رئيس المنظمة العراقية لازالة الالغام مزاحم جهاد مطر على أهمية الورشة لتعريف المشاركين على أحدث ما توصل اليه العالم من تقنيات واساليب حديثة للكشف عن الالغام وازالتها، موضحاً أن العراق بحاجة ماسة الى تطهير أرضه من مخلفات الألغام والمتفجرات، حيث تعج الكثير من مساحاته بها، الأمر الذي حال دون عمل العديد من الشركات الإستثمارية.

وأضاف ان عملية تطهير الاراضي العراقية لا يمكن ان تتم الا بتظافر جهود الحكومة مع المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني المعنية بهذا الشأن، مشيراً الى ان العراق يحتاج الى 20 الف مزيل الغام حتى يتمكن من تطهير نصف مساحة اراضيه خلال عشر سنوات مقبلة، اذ ان المتوفر منها حالياً لدى وزارتي الدفاع والبيئة ومنظمات المجتمع المدني لايتجاوز 2000 مزيل، وهو رقم لايتناسب وحجم الأراضي المزروعة بالألغام.

ويرى رئيس قسم التوعية من مخاطر الالغام في المديرية العامة لشؤون ادارة الالغام في اقليم كردستان العراق أحمد طاهر النقيب ان هناك ضرورة في تنفيذ ما تم الاطلاع عليه خلال الدورة على أرض الواقع، مشيرا الى ان وزارة المالية في الإقليم خصصت 30 مليون دولار من موازنة عام 2010 لرفع الالغام ومخلفات الحروب، ولفت الى أن 3150 منطقة في كردستان مزروعة بالالغام، مبيناً ان المديرية استطاعت لحد الان من تطهير 9 ملايين متر مربع في محافظة السليمانية لوحدها.
ي
ذكر ان الامم المتحدة عقدت في عمان الاسبوع الماضي لقاءً حضره ممثلو عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية المعنية بالالغام بالاضافة الى ممثلين عن وزارتي الدفاع والبيئة العراقيتين، دعت فيه المجتمع الدولي الى دعم عمليات ازالة الالغام في العراق حيث تشير تقارير المنظمة الدولية الى أن العراقيين يعيشون وسط واحد من أكبر تجمعات الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة وغيرها من المتفجرات من مخلفات الحرب في العالم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG