روابط للدخول

زياراتٌ الى دول الجوار وسط انتقاداتٌ متبادلة بين القوى العراقية


مجلس النواب العراقي الجديد

مجلس النواب العراقي الجديد

فيما تواصل كتلٌ سياسية عراقيه إجراء مشاورات مع دول الجوار، تأخذ عليها كتل أخرى تلك الخطوة، متهمة بعض الدول بالتدخل بشكل يصل الى حد تحديد خطوط تشكيل الحكومة المقبلة، وفرض إملاءات لرفضِ أو قبول الشخصيات المرشحة لمناصب سيادية، بحسب تعبير رئيس الوزراء نوري المالكي في كلمةٍ له السبت.
الى ذلك ذكرت وكالة الأنباء السعودية الاثنين أن وفدا عراقيا يضم عددا من الكتل العراقية برئاسة رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي أطلع الملك السعودي عبد الله على مبادرة المصالحة الوطنية الجديدة التي تعتزم الجامعة العربية اعتمادها للخروج من أزمة تشكيل الحكومة العراقية بحسب الوكالة.

ومع ان القيادي في القائمة العراقية جمال البطيخ يرى أن التوجه لدول الجوار لبحث المسائل المتعلقة بتشكيل الحكومة العراقية دليلٌ على فشل القوى السياسية العراقية في التوصل الى حلول توافقية فيما بينها، كشف في الوقت ذاته عن أن رئيس القائمة العراقية اياد علاوي والوفد المرافق دعا المسؤولين المصريين والجامعة العربية خلال زيارته القاهرة مؤخرا الى تحرك عربي لدعم أسس مصالحة وطنية بين الفرقاء العراقيين.

وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني جدد خلال حضوره مؤتمر القمة العربية الأخير في سيرت الليبية دعوةَ الدول العربية الى مد يد العون والمساندة للعراق في جهوده لاستكمال بناء الدولة والعمل على تشكيل حكومة شراكة ووحدة وطنية حقيقية تضم جميع مكونات الشعب العراقي بحسب طالباني.
بَيدَ أن معاون عميد كلية العلوم السياسية بجامعة بغداد الدكتور سعدي العزاوي يرى ان هذا الأمرَ مستبعدٌ في الوقت الحالي لأن العراقَ ما يزال في مخاضِ تشكيل الحكومة، معتبرا حضور الرئيس طالباني القمةَ العربية حضورا " شَرَفياً " لأنه رئيسٌ منتهية ولايته بحسب تعبير العزاوي.

في غضون ذلك وبرغم الانتقادات المتبادلة من بعض القوى السياسية العراقية حول التشاور مع دول الجوار، يعتزم التحالف الوطني إرسال وفود الى عدد من تلك الدول لطمأنتها على مستقبل العلاقات بينها وبين العراق بعد تشكيل الحكومة الجديدة، بحسب القيادي في ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي الذي أكد لإذاعة العراق الحر أن التحالف الوطني يرغب في تغيير الصورة التي نقلها البعض الى تلك الدول. نافيا في الوقت نفسه أن تكون تلك الوفود ذاهبة لأخذ مباركة الدول الإقليمية لمرشح التحالف الوطني نوري المالكي.
ويرى معاون عميد كلية العلوم السياسية سعدي العزاوي الحر أن الدولَ العربية ما تزال تتخوف من التجربة العراقية، داعيا تلك الدول الى تغيير نظرتها الى العراق ودعم تجربته السياسية لان بقاء العراق ضعيفا سينعكس على تلك الدول سلبا.

من جانبه شدد امين عام الحركة الاشتراكية العربية عبد الاله النصراوي على أن يفعّل العراق دوره العربي لسد الفجوة الكبيرة التي أبعدته عن المحيط العربي خلال فترة النظام السابق والأحداث التي أعقبت تغييره في 2003،

ويميز أمين الحركة الاشتراكية العربية بين علاقة العراق كدولة وبين العلاقات التي تسعى قياداتٌ سياسية تأسيسها خارج إطار الدولة، ما قد يجر الى تدخلات في الشان الداخلي منبها الى تأثير عوامل التاريخ والجغرافيا على الواقع السياسي في المنطقة، ما يحتم بناء علاقات مصالح مشتركة واحترام متبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

ويعتقد الأستاذ في كلية الأعلام الدكتور كاظم المقدادي أن فشل بعض القوى العراقية في التوصل الى حلول أزمات الداخل السياسية (ومنها تشكيل الحكومة) دفعها الى التوجه لدول الجوار عربيةً كانت أو غير عربية، لافتا الى أن بعض تلك الدول تعتقد أن لها استحقاقات في العراق يشجعها في ذلك اندفاع بعض القوى العراقية لكسب الود لتسجيل تفوق على هذا الطرف او ذاك.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي شارك في إعداده مراسل الإذاعة في بغداد غسان علي.
XS
SM
MD
LG